العلاقة بين التغذية والإصابة بالأمراض

ان ما تضعه في فمك يمكن ان يقوي مناعتك
ويقيك من الاصابة بالامراض

فماهي العلاقة بين التغذية والاصابة بالامراض؟

خلال سنة 1981م، قام روبرت بيرفوت Robert Barefoot والدكتور كارل ريتش Carl Reich بدراسات علمية حول العلاقة بين التغذية والإصابة بالأمراض.

وعند مراجعتهما لمجموعة عديدة من البحوث التي قام بها علماء آخرون من أنحاء العالم توصلوا إلى وجود علاقة وطيدة بين التغذية والإصابة بالأمراض.

العلاج بالتغذية وعلاقتها مع المرض

وعليه، أكد الباحثان على أنه يمكن الوقاية من الأمراض وعلاجها عن طريق الغذاء، ولكن الأطباء والمرضى لا يعرفون إلا القليل عن كيفية القيام بذلك.

ووجد الباحثان أيضا أن عملية ‏التقدم بالسن ترتبط بنقص في العناصر الغذائية في الجسم، وهذا النقص يجعل الجسم يعاني من حموضة الدم، وهي حالة تمهد للإصابة بالسرطان والسكري والخرف وأمراض القلب وغيرها من الأمراض .

والجدير بالذكر أن الدكتور أوتو واربيرج Otto Warburg -الحائز على جائزة نوبل مرتين- يعتبر من أوائل من ‏أجروا البحوث في هذا المجال .

حيث انه في كل مرة يقوم فيه الدكتور واربيرج بوضع ورم في وسط قلوي يجد بالفعل أن الورم يموت في الحال .!!

‏لذا فتوازن الجسم بين الحامضية والقلوية هو المطلب المناسب للوقاية من المرض قبل حدوثه، وللتخلص منه بعد حدوثه.

وأهم ما يجنب الإصابة بحامضية الدم هو الابتعاد عن الأطعمة المكررة وعلى رأسها السكريات والكاربو هيدرات البسيطة، وتنظيم تناول البروتينات، ثم تناول أطعمه كاملة توفر للجسم ‏ما يحتاجه من فيتامينات ومعادن ليبقى صحيحاً معافى .

من كتاب :قصتي مع التغذية - العلاج بالطعام.
تأليف: د. شريفة بنت محمد الرشودي.
تاريخ النشر: 2015م.
عدد الصفحات: 431 صفحة.

وقد أوردت المؤلفة في هذا الكتاب مجموعة من المواضيع الصحية التوعوية، التي تسعى من خلالها إلى توضيح الاتجاهات الحديثة في التغذية، والتي يكتبها علماء مختصُّون، والتي تشير في مجملها إلى التوعية بمضار الأطعمة المكررة والمعالَجة، وتنادي إلى الابتعاد عنها وإبدالها بالأطعمة الكاملة غير المكررة، وهذه هي سبل الوقاية والعلاج لكثير من المشاكل الصحية التي يعاني منها الإنسان في العصر الحديث.

وقد تضمن الكتاب أيضا دعوةً للتفكر بالطعام الذي نستهلكه، والعودة إلى استهلاك الأطعمة بدون تكرار أو معالجة، لأنها تحتفظ بكامل خصائصها الغذائية التي تمدُّ الأجسام بحاجاتها الأساسية كل يوم، حيث أن الطعام الذي نستهلكه يؤثر فينا تأثيرًا كبيرًا أكثر مما كان يعتقد سابقًا.

ومن المعلوم أن العلاج بالطعام يعتبر أسلوبا قديما، ومن أكبر الأمثلة التي تدل على أنَّ الأولين كانوا يتطببون بأنواع الطعام نشير إلى كتاب "القانون في الطبِّ" لابن سينا الذي وضعَه قبل ألف عام.

وقد ابتدأت المؤلفة بقصتها مع التغذية، وكيف تجاوزت محنتها مع المشاكل الصحية، وتطرقت إلى العلاقة بين نظام التغذية وفصائل الدم، وكيف استفادت منه للتغلب على معاناتها الصحية، حيث إنَّ لكل فصيلة دم أنواعًا معينة من الأطعمة تناسبها، أو ما يُعرَف بالعلاقة الثلاثية بين طبيعة الدم والجهاز الهضمي والأطعمة.

وقد قسَّمت الكتاب إلى سبعة أقسام:

- القسم الأول: السكر، وذلك لِما للسكر من تأثير سلبيٍّ كبير على الصحة.
- القسم الثاني: الحبوب، حيث أن الاعتماد على القمح يسيطر على حياة الناس اليوم.
- والقسم الثالث: الدهون، فالدهون المفيدة ضرورية جدًّا للصحة.
- القسم الرابع: التخلص من الوزن الزائد، ذلك أن الحمية الآن يعتبر هاجسٌ لدى كثير من الناس، وأساليب تخفيف الوزن أصبحت تتغير بسرعة كبيرة.
- القسم الخامس: العلاج بالطعام، حيث إنَّ الأطعمة مذهلة في خصائصها العلاجية إذا تناول الإنسانُ ما يناسبه منها.
- القسم السادس: تغذية الأطفال، فالاهتمام بالأطفال مسألة تبقى آثارها لسنين طويلة.
- القسم السابع: الثقافة الغذائية، وفيه مقالاتٌ عن أطعمة يجب إدراك خصائصها الغذائية.

وتقول المؤلفة: "إنَّ صحة الإنسان هي أغلى ما يملك، والمحافظة على الصحة غاية يجاهد الناسُ في سبيلها، ولذا فإنَّ ترْكَ مغريات السرعة والسهولة، والسعي لإعداد أطعمة كاملة، أمرٌ يستحقُّ الوقت والجهد، ويعطي نتائج مثمرة".

ومن المؤكد أن ما تضعه في فمك يمكن ان يقوي مناعتك، ولكن مما يؤسف له حقا أنَّ ما نستهلكه كل يوم لم يعود طبيعيا وقد طاله التغييرُ نتيجة تطور الحياة الحديثة، والأساليب المتطورة في زراعة وإنتاج الأطعمة.

0/أضف تعليقك هنـــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبتك هذه الملفات، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم

ملفات قد تعجبك: