عادات بسيطة ستغير حياتك نحو الأفضل

العديد منا ليس راض عن حياته الحالية هذا إن لم نقل أن أغلبنا غير راض عن واقعه الحالي، حتى مع اختلاف الظروف التي يعيشها كل منا إلا أن لكل منا جانبا ناقصا في حياته يحاول دوما تغييره وتطويره للأحسن، وسأحاول في هذه الاسطر ان افيدك بما تعلمته في السنوات الأربع الأخيرة وساعدني كثيرا في تغيير حياتي نحو الأفضل فربما تكون هذه فرصتك لتعيش الحياة التي لطالما أردتها لنفسي.

واليكم 10 نصائح سوف تغير عادتكم السلبية الى حياة أفضل:

عادات ستغير حياتك نحو الافضل

النصيحة الأولى: 

لديك الفرصة لإحداث الفرق في العالم وفي نفسك فاجعل لحياتك مغزى، الاستيقاظ كل صباح معناه انه تم منحك فرصة جديدة لعيش يوم جديد لتبحث عن هدفك في الحياة وتفهم مغزاها ونعمة انت غافل عنها، لذا بدل تصفح مواقع التواصل الاجتماعي خذ بعضا من وقتك واستشعر هذه النعمة واحمد الله عليها.

النصيحة الثانية: 

ابدأ سلسلة المهام الإيجابية في حياتك، وأول مهمة تقوم بها هي ترتيب سريرك وإذا كنت شخصا مرتبا فإن هذه المهمة ستكون سهلة وبسيطة بالنسبة لك أما إذا كنت شخص يندفع نحو الباب مباشرة بعد استيقاظه فإن ترتيب السرير سيكون آخر ما تفكر فيه ولفائدتك عليك تغيير هذه العادة، وترتيب السرير به العديد من الدروس وليس بتلك البساطة، هناك مقولة سمعتها تقول بأن " الطريقة التي ترتب بها سريرك هي نفس الطريقة التي تنام بها"، وعليك التفكير بهذه المقولة مع تغيير كلمة النوم إلى كلمة حياة.

النصيحة الثالثة: 

معظم الأمور ليست بذلك السوء الذي نعتقده، مثلا هل تعلم ان غسل مقلاة وسكينين وصحن وشوكة ووعائين يستغرق منك دقيقتين كحد أقصى، وجرب ذلك بنفسك وستجد انك ستكملها في 10 دقائق على الأكثر، متأكد ان هذا الامر قد حدث معكم لو اكتشفتم أن الأمور بسيطة فقط نحن من نعقدها ونعطيها أضعاف حجمها، فتوقف عن جعل الأمور أصعب مما هي عليه في الحقيقة.

النصيحة الرابعة: 

المشاكل الصغيرة أسهل من المشاكل الكبيرة، في عدم ترتيبك لأغراضك القليلة سيؤدي إلى تراكمها مثلا ملابس وادوات مدرسية ولوازم الأشغال اليدوية، وكومة الملابس المتواجدة بغرفتك تخبرنا بالكثير عنك وعن حياتك، واكيد انك لا تريد أن تكون تفاصيل حكايتك متراكمة مثل الملابس، لذا من البداية لا تدع الأشياء تتراكم عليك وهذا ينطبق على كل زوايا حياتك.

النصيحة الخامسة: 

يمكن لقوة العادات أن تغير حياتك، يمكن أن لا تكون مدركا لأهمية غسل أسنانك والفم المنتعش، لكن إن اتخذتها كعادة فهي قادرة على تغيير كل مجال حياتك وعندما ترغم بالتغيير لن تتغير حتى تغير عاداتك، وحتى التغيير بحد ذاته هو عادات جديدة إيجابية، فكل ما نعيشه الآن هو مجرد عادات تعودنا عليها ولحسن الحظ أنها أمور يمكن التحكم فيها وتغييرها حسب أهدافك.

النصيحة السادسة: 

المزاج معدي، لذا شارك الطاقة الإيجابية وعند دخولك لأي مكان فأنت من يحدد استجابة الحاضرين لكن الطاقة التي تعطيها عند الدخول هي التي تحدد كيف سيتجاوب الآخرون معك.

النصيحة السابعة: 

إحترام آراء الآخرين حتى لو كانت تختلف مع آرائك ومعتقداتك لانه من النادر أن يتفق شخصان على نفس الرأي في النزاعات والصراعات موجودة في كل مكان، والاختلاف ليس هو المشكل بل هو عدم تقبل آراء الآخرين، لذا توقف عن الاعتقاد بأن رأيك هو الصواب وإبدأ بإحترام آراء الجميع.

النصيحة الثامنة: 

أفكارك تحدد ما ستكونه في المستقبل، وما يخطر ببالك مرارا وتكرارا سوف يصدقه عقلك ويترجمه لأفعال وتصرفات سواء سلبية أو إيجابية، لذا تمتع دوما بالايجابية حتى في تفكيرك.

النصيحة التاسعة: 

الكلام هو اقوى ادواتك، راقب كلماتك بعناية لان كلمة واحدة قادرة على ان تسحق شخصا ما بينما كلمة اخرى قد تجعله يؤمن بأنه يستطيع تغيير العالم ويمكن أن تكون خناجر أو زهور، وكلماتك هي افكارك حاول تحسينها قد المستطاع.

النصيحة العاشرة: 

انشر الحب والاهتمام واظهر حبك لتتوافق كلماتك مع أفعالك، كل يوم تعيشه به درس فيركز في الدروس التي تقدمها لنا الحياة واستفد منها لتغيير حياتك للأفضل.

0/أضـف تعليقـك هنـــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم


قـد يعجبـك أيضــا: