استراتيجية المناقشة والمحاورة

 المحتويات: 

· استراتيجية المناقشة. 
· خطوات استراتيجية المناقشة. 
· أهداف استراتيجية المناقشة. 
· أشكال المناقشة. 
· أنواع المناقشة.

استراتيجية المناقشة: 

استراتيجية المناقشة هو أسلوب قديم يُنسب للفيلسوف سقراط, الذي كان يعتمده لتوجيه تلاميذه وتشجعيهم, ويمكن اعتباره بمثابة تطور للطريقة الإلقائية عبر استعمال المناقشة على شكل تساؤلات تثير دافعية المتعلمين. 

تعتمد هذه الاستراتيجية على دفع الطلاب إلى التفكير والمناقشة وإبداء الرأي وطرح الأسئلة وتقديم الأجوبة, وإشراكهم في إعداد الدرس, مع الاهتمام بالبحث وجمع المعلومات وتحليلها بإتباع خطوات رئيسية هي: (الإعداد - المناقشة - التقويم). 

واستراتيجية المناقشة عبارة عن اجتماع عدد من العقول حول مشكلة من المشكلات أو قضية من القضايا ودراستها دراسة منظمة, بقصد الوصول إلى حل للمشكلة أو الاهتداء إلى رأي في موضوع القضية وللمناقشة عادة رائد يعرض الموضوع و يوجه المجموعة إلى الخط الفكري الذي تسير فيه المنافشة حتى تنتهي إلى الحل المطلوب. 

اساليب المناقشة والمحاورة

ومن مزايا المناقشة الدور الإيجابي لكل عضو من أعضاء المجموعة والتدريب على طرق التفكير السليمة وثبات الآثار التعليمية واكتساب روح التعاون والديمقراطية وأساليب العمل الجماعي والتفاعل بين المعلم والطلاب, والطلاب بعضهم البعض والبعض الآخر ويتم تبادل الآراء والأفكار بينهم. 

وتقوم هذه الطريقة في جوهرها على الحوار, وفيها يعتمد المعلم على معارف الطلاب وخبراتهم السابقة, فيوجه نشاطهم بغية فهم القضية الجديدة مستخدماً الأسئلة المتنوعة وإجابات التلاميذ لتحقيق أهداف درسه. 

خطوات استراتيجية المناقشة: 

1- إعداد وجمع المعلومات عن موضوع المناقشة. 

2- عرض المعلومات على الطلاب ومناقشتها. 

3- تقويم المناقشة في النهاية. 

أهداف استراتيجية المناقشة: 

· تقوية مبدأ التعاون والتنافس بين التلاميذ وبالتالي التخلص من الضجر والملل. 

· تدعم العمليات العقلية من فهم واستيعاب الطلاب للمادة الدراسية. 

· تساعد التلميذ على الحصول على المهارات المتعددة والمتنوعة مثل: احترام وتقدير جميع الآراء وتعلم أساليب المناقشة. 

· تساعد الطلاب في تنفيذ وتطبيق المادة الدراسية من خلال مبدأ الشورى. 

· تساعد المعلم في مراعاة والاهتمام بالاختلافات الفردية بين الطلاب. 

· تسمح للطلاب إمكانية ممارسة مهارات التفكير والاتصال الشفوي. 

· تفتح المجال من أجل الاتصال داخل البيئة الصفية للدرس. 

أشكال المناقشة: 

1- المناقشة المفتوحة: 
يتم فيها طرح قضية أو مشكلة ذات صلة بموضوع الدرس تمثل انطلاق للمعلم لبدء المناقشة مع طلابه. 

2- المناقشة المخطط لها: 
يتميز هذا النوع بالتخطيط المسبق, فيحدد المعلم محتوى المناقشة والأفكار التي تتناولها ويصوغ الأسئلة التي سيطرحها على طلابه. 

أنواع المناقشة: 

1) المناقشة التلقينية: 
تؤكد هذه الطريقة على السؤال والجواب بشكل يقود الطلاب إلى التفكير المستقل وتدريب الذاكرة, فالأسئلة يطرحها المعلم وفق نظام محدد يساعد على استرجاع المعلومات المحفوظة في الذاكرة, ويثبت المعارف التي استوعبها الطلاب ويعززها, ويعمل على إعادة تنظيم العلاقات بين هذه المعارف. 

2) المناقشة الاكتشافية الجدلية: 
يعتبر الفيلسوف سقراط أول من استخدم هذه الطريقة, فهو لم يكن يعطي طلابه أجوبة جاهزة, ولم يكن هدفه إعطاء المعارف للطلاب, وانما كان اثارة حب المعرفة لديهم. 

3) المناقشة الجماعية الحرة: 
هي هذه الطريقة يجلس مجموعة من الطلاب على شكل حلقة لمناقشة موضوع يهمهم جميعاً ويحدد قائد الجماعة, المعلم أو أحد الطلاب أبعاد الموضوع وحدوده ويوجه المناقشة ليتيح أكبر قدر من المشاركة الفعالة, والتعبير عن وجهات النظر المختلفة دون الخروج عن موضوع المناقشة, ويحدد في النهاية الأفكار الهامة التي توصلت لها الجماعة. 

4) الندوة: 
تتكون من مقرر وعدد من الطلاب لا يزيد عددهم عن ستة يجلسون في نصف دائرة أمام بقية الطلاب. ويعرض المقرر موضوع المناقشة ويوجهها بحيث يوجد توازناً بين المشتركين في عرض وجهة نظرهم في الموضوع. 

5) المناقشة الثنائية: 
وفيها يجلس طالبان ويقوم أحدهما بدور السائل والآخر بدور المجيب أو قد يتبادلان الموضوع والتساؤلات المتعلقة به. 

0/أضـف تعليقـك هنـــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم


قـد يعجبـك أيضــا: