مميزات التعليم في كندا

 المحتويات: 


· نظام التعليم في كندا 

· مراحل التعليم في كندا 

· مزايا التعليم في كندا

التمهيد: 

بموجب الدستور الكندي تأخذ الأقاليم على عاتقها مسؤلية التعليم في كندا, حيث يضع كل إقليم نظاما تعليميًا خاصًا به. مما يعني وجود بعض الاختلافات بين نظم التعليم من إقليم لآخر لكن جميعها تخضع للمعايير التعليمية الرئيسية في كندا. 

تقوم السلطة المحلية في كل إقليم بتمويل نظامها التعليمي من مرحلة الروضة وحتى اكمال الثانوية اي ان الدراسة تكون مجانية في تلك المراحل, وبالتالي تكون الدولة غير مسؤولة عن الدعم المالي للتعليم الجامعي وهذا ينعكس على أعداد الطلبة الحاصلين على شهادات جامعية حيث تشير الأحصاءات ان 90% من سكان كندا حاصلين على الشهادة الثانوية وان شخص واحد من كل سبعة اشخاص يحمل درجة جامعية. 

التعليم في كندا

مراحل التعليم في كندا: 

أولاً: التعليم قبل المدرسة: 

وهي مرحلة الروضة وهي متاحة للأطفال الصغار بعمر 4 أو 5 سنوات وتدار وتمول من قبل السلطة المحلية. 

ثانياً: نظام التعليم دون الجامعي: 

ويقسم إلى ثلاثة مراحل وهى: 

· المدرسة الابتدائية, وتضم الصفوف من الأول إلى السادس وقد يتضمن في بعض المدارس الصف السابع والثامن. ويتم التسجيل بالصف الأول بعمر ست سنوات. 

· المدرسة المتوسطة, تضم الصف السابع والثامن مع ملاحظة ان المدرسة المتوسطة وصفوفها قد تكون مندمجة ضمن المدرسة الإبتدائية. 

· المدرسة الثانوية, من الصف التاسع إلى الصف الثاني عشر ما عدا الدراسة في مقاطعة كيبك والتي تنتهي لحد الصف الحادي عشر وتتضمن المناهج في التعليم الثانوي على مزيج من المواد الأكاديمية والحرفية مع درجة نجاح صغرى 50% ودرجة نجاح كبرى 100% 

لا يوجد في كندا امتحان وزاري للإعدادية بل يتم اجراء الامتحانات من قبل المدرسين الذين يقومون بتدريس المواد التي يتم اختيارها من قبل الطالب عند كل فصل دراسي وعلى مدار المرحلة المتوسطة والثانوية ما عدا مادتين يكون الامتحان فيهما مركزياً هما : الرياضيات التي يتم الامتحان بها في المرحلة السادسة من الابتدائية, ومادة اللغة الإنجليزية التي يمكن للطالب الامتحان بها اعتباراً من المرحلة العاشرة حتى المرحلة الثانية عشر من المدرسة الثانوية. 

ثالثاً: التعليم ما بعد الثانوية: (التعليم الجامعي) 

يتضمن نظام التعليم الجامعى في كندا المؤسسات التعليمية المدعومة جزئياً من قبل الحكومة والمؤسسات التعليمية الخاصة وتشمل في الحالتين كليات المجتمع والمعاهد التكنولوجية, وكليات الحرفية والمهنية, معاهد ومدارس اللغات, الجامعات والكليات الجامعة. 

تتمتع الجامعات الكندية بسمعة ورصانة علمية على النطاق العالمي في العديد من البرامج الدراسية وفروع المعرفة بفضل ما تقدمه مؤسساتها التعليمية من تدريب وبرامج متطورة ومهارات تكنولوجية ومهنية في مجال الأبتكار والريادة في تطوير تقنيات التعليم حيث ترسخت لدى الخريجين ثقة كبيرة بالجامعات الكندية لتكون مركز جذب الطلبة, والدراسة الجامعية في كندا ذات مزايا عديدة من أهمها : 

1- تعدد البرامج الدراسية الجامعية التي تناسب القدرات الذهنية والميول الشخصية لكل طالب. 

2- توفر البيئة الملائمة للتعلم والبحث والتعبير التي ثبت في الطالب روح الإبتكار والإبداع والتفوق. 

3- مرونة الإجراءات الإدارية والأكاديمية في قبول وتقييم وإعداد الطالب . 

4- توفر الأمكانات العلمية والتقنية المتطورة من معامل ومكتبات وأجهزة وأساتذة وفنيين أكفاء. 

مزايا التعليم في كندا: 

1- يعتبر التعليم الجامعي في كندا من الأشهر على مستوى العالم, نظراً لطرق التدريس المتطورة والجامعات الكندية المرموقة. 

2- تعتبر كندا من أفضل الدول من حيث مستوى الأمان للطلاب الدوليين. 

3- يتيح القانون في كندا للطلاب بالعمل أثناء الدراسة لمدة 20 ساعة في الأسبوع للمساعده في تحمل نفقات الحياة. 

4- تتميز كندا بشبكة طرق ووسائل مواصلات متنوعة ما بين القطار والباص والمترو وغيرها بجودة عالية للغاية. 

0/أضـف تعليقـك هنـــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم


قـد يعجبـك أيضــا: