مميزات التعليم في اليابان

المحتويات: 

• نظام التعليم في اليابان.

• مراحل التعليم في اليابان.

• طرق التدريس في اليابان.

• مزايا التعليم في اليابان.

التمهيد:

التعليم في اليابان لا يقتصر فقط على التعليم الذي يجري في المدارس,بل يتعداه إلى التعليم الاجتماعي والتعليم المنزلي والتعليم في الشركات.

نظام التعليم في اليابان من أنظمة التعليم التي أثبتت نفسها وبقوة بين أنظمة التعليم الأخرى,حيث ان هناك نظاما خاصاً ميز التعليم في اليابان عن غيره يعرف بالتعليم بالحشو وهو عبارة عن: " برامج و دورات تعقدها مراكز تعليمية ومدارس خاصة تعتمد على تكديس أكبر قدر ممكن من المعلومات في عقل الطالب قبل دخوله إلى الأمتحانات النهائية المؤهلة للالتحاق بالمرحلة الثانوية والجامعية". هذه المدارس تخدم حوالي 36 ألف طالب في المرحلة الإبتدائية, وتقدر بحوالي 84 موقع داخل دولة اليابان, هذه النوعية من المدارس ظهرت لأول مرة في اليابان منذ أربعة عقود تقريباً, وحققت هذه المدارس دوراً بارزاً في تأديتها لمهامها, وشكلت ثورة تعليمية لا مثيل لها داخل اليابان حالياً.

التعليم في اليابان

مراحل التعليم في اليابان:

المرحلة الإبتدائية: 

 هي مرحلة تعليم إلزامي, يدخل الأطفال عادة المدرسة الإبتدائية بعمر 6 سنوات ويعتبر دخول المدرسة الإبتدائية من أهم أحداث حياة الطفل له وللأسرة. ومعظم المدارس الابتدائية في اليابان هي مدارس حكومية ولايتعدى نسبة المدارس الخاصة 1% حيث أن المدارس الخاصة مكلفة عن المدارس الحكومية.

و المرحلة الابتدائية تعد من المراحل الأساسية والضرورية في اليابان, ولها العديد من المواد الضرورية اليومية, كاللغة اليابانية والحساب والعلوم والمواد الاجتماعية والتربية البدنية والتدبير المنزلي, وعادة ما يقوم معلم واحد بتدريس المواد كلها للطلاب, باستثناء المواد التي تشمل الموسيقى والفنون والتدبير المنزلي.

المرحلة المتوسطة: 

في هذه المرحلة يتلقى الطلاب تعليمهم من أجل أن يكونوا افراداً فعالين في المجتمع, حيث يتم زراعة هذه الفكرة في أذهانهم, ويقوم كل معلم بتدريس مادة تخصصه في هذه المرحلة.

المرحلة الثانوية: 

هذه المرحلة تضم خريجي التعليم المتوسط الإلزامي,وذلك بعد أن يجتازوا اختبارات القبول لإحدى المدارس الثانوية التي يرغب الطالب بالالتحاق بها, هذه المرحلة يتعلم فيها الطالب مجموعة من المهارات الأساسية والمعلومات المختلفة التي تمكنهم من خدمة مجتمعهم.

المرحلة الجامعية: 

هذه المرحلة تتميز كونها هيئة أبحاث وليست هيئة تعليمية, ويتقدم إليها خريجو الثانوية العامة بعد خضوعهم واجتيازهم لاختبارات قبول الجامعة التي يرغب الطالب الانضمام لها,وليس بناء على مجموع النتيجة النهائية في الثانوية العامة، وللجامعات دور بارز في تنمية قدرات الطلاب التطبيقية والمعرفية والتربوية والأخلاقية.

طرق التدريس في اليابان:

• جعل المدرسة مكاناً محبوباً لدى الطلبة بفعل قدرة المعلمين الإبداعية التي تقوم على جذب انتباه الطالب واستخدام التقنيات بفعالية لمتابعة الطلاب.

• تزويد المدارس الأساسية والثانوية بالإنترنت بنسبة تصل إلى أكثر من 99% من مجموع مدارس الدولة.

• استخدام الحواسب الآلية في التعليم الأساسي.

• القبول الجامعي يكون على أساس اختبار وطني تضعه وزارة التربية لتقييم مستوى التحصيل الأكاديمي الذي حققه الطالب خلال دراسته في المرحلة الثانوية العليا.

مزايا التعليم في اليابان:

1. ترى اليابان أن من حق كل فرد داخل الدولة التعليم بطريقة تناسبه وحسب رغبته، كما ترتكز على مبدأ المركزية واللامركزية والذي يدعم المساواة بشكل كبير.

2. مبدأ التشارك والتعاون في التعليم هو المبدأ الأكثر نجاحاً داخل المدارس اليابانية.

3. من المعروف ان الإدارة الجيدة والمنظمة لها دور كبير في نجاح العملية التعليمية ولذلك انصب اهتمام دولة اليابان بتنصيب مجموعة من المختصين في إدارة التعلم داخل وخارج الصفوف الدراسية وذلك يظهر بشكل كبير في نجاح التعليم.

0/أضـف تعليقـك هنـــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم


قـد يعجبـك أيضــا: