كيف تصبح شخصية كاريزما؟

المحتويات:

كيف تصبح ذو شخصية كاريزما؟ 
إبدأ بعدم الكلام.
إحرص على سمعتك.
تعلم اعتماد الآخرين عليك.
التخطيط الكامل.

 التمهيد:

لطالما قابلت اناس عرفتهم من خلف الشاشة او عرفتهم من كلام الناس عنهم، و لكنني في اول تعامل معهم وجدتهم ولم اجدهم، لذلك إخترت اليوم أن أخبركم بأهم ما قد يستثمر المرئ في نفسه ألا وهو الكيان أو الشخصية.

كيف تصبح ذلك الشخص الذي يبهر كل من أمامه بمجرد مروره امامهم، شخص يتمتع بالهدوء والرزانة، فتجده في أغلب الوقت يفكر بصمت وعلى وجهه تعابير توحي بأنه يعلم كل شيء. 

تلك هي الشخصية الكاريزما، والتي من أهم صفاتها سمة الهيمنة. وهي شخصية قليلة جدا في المجتمع واصحابها هم من يملكون السلطة و المال.

كيف تصبح ذو شخصية كاريزما؟ 

كيف تصبح شخصية كاريزمية

إبدأ بعدم الكلام: 

ويعني ذلك إختصر جدا في كلامك فكثرة الكلام تضيع الهيبة وتجعلك شخص اقل عزيمة وكلما تعلمت أكثر كلما زاد إحتمال أن تقول شيئا تافها، لذلك اختصر في كلامك مع الناس.

وعندما تقلل من كلامك فهذا الامر يجعل من أمامك يزيد من الكلام معك ليفتح معك باب للنقاش محاولا فهمه والتعرف عليك وانت تلقائيا من كلامه ستتعرف عليه بدون أن تتكلم وكلما واصلت الصمت فهذا الأمر زيورخ ويواصل الكلام عن نفسه ويحكي لك عن اموره وإن تكلمت فإنه ينصت لك بكل إهتمام ويحلل كل كلماتك وهذا الأمر سيمنحك المظهر الأولي من الهيمنة.

وهنا نقصد فن الصمت والذي يعني عدم قول الباطل فقط، عكس فن السكوت وهو عدم قول الحق أو الباطل.

يقال أنه في أحد الأسواق كان الباعة يتباهون بسلعهم كلٌ يتكلم عن بضاعته ويطيل الكلام مع الزبائن ويحاول إقناعهم بالشراء من عندهم، إلا أحد التجار فقد كان قليل الكلام وصامتا طول الوقت ولا يتحدث مع الزبائن مثل التجار الآخرين، وعندما يسألونه لما لا تفعل مثل بقية التجار فأجابهم:

" بضاعتي فقط للأغنياء "، مما يسافر الزبائن ويجعلهم يشترون ولو بضعف الثمن فقط يقنعوا أنفسهم أنهم ليسوا فقراء، وبغض النظر عن الطريقة التي إستعملها التاجر والأسلوب المخادع الذي استعمله التاجر لجذب الزبائن له إلا أن الصمت لغة لا يتقنها أغلبنا.

وملخص القاعدة الأولى للشخصية إلكايزماتيكية هي إتقان فن الصمت.

إحرص على سمعتك: 

السمعة عماد الكاريزما فدافع عنها باستماتة، لأنها مظهر مهم من مظاهر الهيمنة و إحرص على الحفاظ عليها.

وكان النبي صلى الله عليه وسلم كان يدافع عن سمعته دوما خصوصا بأنه عرف بالصادق الأمين وكذا صفته التي عرفها المشركون وقد دخل الكثير منهم في دين الإسلام بسببها وهي الرحمة والعفو.

يقال أن أحد الملوك كان معروف بسمعة الدهاء والمكر ولا يؤمن جانبه، وفي احد الايام قرر جيش به أكثر من 150 ألف جندي الهجوم على قلعته والقضاء عليه، وذلك الملك لا يملك غير 100 جندي لحراسته، و فور سماعه الخبر لم يضيع وقته في محاولة الهروب او الاستسلام بل دافع عن سمعته فأمر كل الجنود بالإختباء في أزقة المدينة وأمر بفتح أبواب القلعة وجلس وحيدا في مكان مطل بقلعته وأخذ يغني ويعزف وهو يطل على الجيش الذي يستعد للهجوم على قلعته، وحينها توقف العدو وأخذوا يبحثون تلك الخطوة التي قام بها الملك وخصوصا انه عرف بالدهاء والمكر فلا يعقل أن تفتح ابواب القلعة بهذه البساطة فلا بد من وجود كمائن ستطيح بالجيش الكبير الذي يسعى للإطاحة به، والملك جالس وحيدا يطل عليهم من فوق، وبالفعل لم يجرؤ الأعداء على الدخول من أبواب القلعة وتراجعوا مهزومين.

تعلم اعتماد الآخرين عليك:

يعني إجعل الناس دائما في حاجتك ولا تكن المحتاج، ولا تعلمهم كيفية الإستغناء عنك، وهذا الامر يعطيك الحرية والاستقلالية التي يفتقدها اغلبنا.

التخطيط الكامل:

خطط مسبقا ولا تترك لا شاردة ولا واردة دون أن تأخذها بعين الاعتبار في خططك، فمعظم الناس تحكمهم قلوبهم وليس عقولهم وطموحاتهم مشوشة وإذا سألتهم عن أهدافهم فلا يعرفون إجابة محددة لسؤالك، في التخطيط المسبق هو ما توصلك لأهدافك وليس الارتجال او التشويش في الخطة. ومن سمات الشخص المخطط الهدوء فهو يخطط ويفكر ويبني الافتراضات ويتوقع النتائج فاحرص على أن تكون شخص مخطط وليس متعجلا او ارتجاليا، وتذكر أن الارتجال ليست من صفات الشخصية الكاريزما.

هذه كانت أهم الصفات التي تميز الشخصية الكاريزما ويوجد صفات اخرى عديدة حاولت ان اقدم لكم الايجابية منها و ليس السلبية.

0/أضـف تعليقـك هنـــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم


قـد يعجبـك أيضــا: