كيف يمكن أن تؤثر الوحدة على صحتك

كيف يمكن أن تؤثر الوحدة على صحتك

الوحدة تجعل الناس يشعرون بالفراغ، وغير مرغوب فيهم. غالبًا ما يتوق الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة إلى الاتصال البشري ، لكن حالتهم العقلية تجعل من الصعب تكوين علاقات مع أشخاص آخرين.

كيف اؤثر الوحدة على صحتك

أسباب الوحدة:

العوامل المساهمة في الشعور بالوحدة تشمل المتغيرات الحياتية، مثل العزلة الجسدية، والانتقال إلى موقع جديد، والطلاق، ويمكن أن تؤدي وفاة شخص مهم في حياة الشخص إلى الشعور بالوحدة، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون معرضًا لاضطراب نفسي مثل الاكتئاب... 
ويمكن أن يُعزى الشعور بالوحدة أيضًا إلى عوامل داخلية مثل تدني احترام الذات، وغالبًا ما يعتقد الأشخاص الذين يفتقرون إلى الثقة بأنفسهم أنهم لا يستحقون اهتمام أو اعتبار الآخرين، مما قد يؤدي إلى العزلة والوحدة المزمنة.

المخاطر الصحية المرتبطة بالوحدة:

للوحدة مجموعة واسعة من الآثار السلبية على الصحة البدنية والعقلية على حد سواء، بما في ذلك:
  • إدمان الكحول وتعاطي المخدرات.
  • تغير وظائف المخ.
  • تطور مرض الزهايمر.
  • صفة غير اجتماعية.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.
  • انخفاض الذاكرة والتعلم.
  • الاكتئاب والانتحار.
  • زيادة مستويات التوتر.
  • ضعف اتخاذ القرار.
ما يقترحه الباحثون عن الوحدة:

وجد الباحثون أن المستويات المنخفضة من الوحدة ترتبط بالزواج، والدخل المرتفع، والوضع التعليمي العالي. وترتبط المستويات العالية من الوحدة بأعراض الصحة الجسدية، والعيش بمفرده، والشبكات الاجتماعية الصغيرة، والعلاقات الاجتماعية منخفضة الجودة.

هل يساعد الأصدقاء المقربون في مكافحة الشعور بالوحدة:

يقترح الباحثون أيضًا أن الشعور بالوحدة أصبح أكثر شيوعًا في العالم. منذ عام 1985، تضاعف عدد الأشخاص في بين الناس الذين ليس لديهم أصدقاء. كما يعتقد الخبراء أنه ليست كمية التفاعل الاجتماعي هي التي تكافح الوحدة، ولكن الشعور بالصدق والصداقة الحقيقة. كما يكفي وجود ثلاثة أو أربعة أصدقاء مقربين لدرء الوحدة وتقليل العواقب الصحية السلبية المرتبطة بهذه الحالة العقلية.

هل الوحدة يمكن أن تكون معدية:

تشير إحدى الدراسات إلى أن الوحدة قد تكون معدية بالفعل. في دراسة لمدة 10 سنوات، درس الباحثون كيف ينتشر الشعور بالوحدة في الشبكات الاجتماعية. أشارت النتائج إلى أن الأشخاص المقربين من شخص يعاني من الوحدة كانوا أكثر عرضة بنسبة 52٪ لأن يصبحوا وحيدين أيضًا.

نصائح للوقاية من الوحدة والتغلب عليها:

الوحدة يمكن التغلب عليها، ويتطلب ذلك جهدا واعيا من جانبك لإحداث تغيير. على المدى الطويل، يمكن أن يجعلك التغيير أكثر سعادة وصحة وتمكنك من التأثير على الآخرين من حولك بطريقة إيجابية.

إليك بعض الطرق لمنع الشعور بالوحدة:

  • فكر في خدمة المجتمع أو أي نشاط آخر تستمتع به: تقدم هذه المواقف فرصًا كبيرة لمقابلة الناس وتكوين صداقات جديدة وتفاعلات اجتماعية.
  • توقع الأفضل: غالبًا ما يتوقع الأشخاص المنبوذون الرفض، لذا ركز بدلاً من ذلك على الأفكار والمواقف الإيجابية في علاقاتك الاجتماعية.
  • ركز على تطوير العلاقات الجيدة: ابحث عن الأشخاص الذين يشاركونك نفس المواقف والاهتمامات والقيم معك.

0/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم