خمسون درس في خمسة أشهر تعلمناها من أزمة كورونا

في زمن كورونا وفي مدة تزيد على خمسة أشهر، فقد علمتنا فيها أزمة كورونا الكثير من الدروس القيمة، ونحن أيضا تعلمنا منها العديد من العبر ومختلف المواعظ، ففي ظرف خمسة أشهر علمتنا وتعلمنا من أزمة كورونا خمسون درسا وعبرة وموعظة نذكرها لكم على الشكل التالي:
خمسون عبرة علمتها لنا كورونا
علمتنا أزمة كورونا وتعلمنا منها
أن:
1ـ الفيروسات لا سيادة ترابية لها، ولا حدود لها، ولا دين لها.
 2ـ البيوت سكن للإنسان وموطن سعادته وموضع راحته، وهو المكان الذي يشعر فيه الإنسان بالطمأنينة والمودة والرحمة والسكينة، فليحافظ على هذه النعمة.
 3ـ الأزمات هي التي تظهر معادن الناس وسلوكهم على حقيقتها.
 4ـ الطب والأدوية ليست بالأمر الموثوق والمعول عليه في الشفاء.
 5ـ الأزمة أبانت عن اختلال واضح في المنظومات والسياسات الصحية لمعظم دول العالم.
 6ـ الحياة متقلبة وغير دائمة وهشة للغاية، فهي يوم لك ويوم عليك، فيجب التعامل معها بكل حذر.
 7ـ الناس سواسية ولا فرق بينهما في الغنى والفقر أمام جائحة كورونا.
 8ـ الأطر الصحية هي التي تستحق أكثر ما يكسبه مشاهير الرياضة والفن.
 9ـ المناعة الجسدية التي وهبها الله للانسان هي الحاسمة في مقاومة الأمراض.
 10ـ الناس الأغنياء أقل مناعة ضد الأمراض من الناس الفقراء.
 11ـ التغذية الصحية والأكل الطبيعي مهم جدا لصحة الإنسان وركن أساسي لتقوية المناعة والحفاظ عليها.
 12ـ لا يوجد هنالك أي رجل دين وليس هناك أي ساحر أو مشعوذ يستطيع شفاء مرضى كورونا.
 13ـ الرجوع إلى الأصل فضيلة، فالعيش في هدوء وبدون صخب وضوضاء متعة وراحة.
 14ـ الابتعاد عن المحرمات والمعاصي راحة نفسية في الدنيا والآخرة.
 15ـ الأسرة والعائلة والأولاد وصلة الرحم هبة ربانية لها قيمة كبيرة في حياتنا.
 16ـ جمع المال ليس هو الأمر الوحيد الأهم في هذه الدنيا.
 17ـ العلماء والأطباء هم من يستحقون الأجور العالية وليس لاعبوا الكرة والممثلون.
 18ـ الحيوانات أصبحت تشعر بالحرية وتتمتع بفطرتها الطبيعية في ظل الحجر الصحي.
 19ـ تعرفنا عن قرب على إحساس الحيوانات وهي في الأقفاص.
 20ـ العالم قرية صغيرة وما يقع في أي نقطة منه قادر على الانتقال لأقصى الطرف الآخر في غضون ساعات.
 21ـ التنين الأسيوي خرج من أزمة كورونا أقوى من ذي قبل.
 22ـ العالم أصبح يتجه إلى الثنائية القطبية الجديدة.
 23ـ الصين نجحت في الإقلاع الاقتصادي وفازت بالصدارة الاقتصادية العالمية بدون حرب عسكرية.
 24ـ الولايات المتحدة الأمريكية ليست الدولة الرائدة في العالم كما كنا نراها.
 25ـ الولايات المتحدة الأمريكية ليست الدولة المنقذة للعالم كما كنا نعتقد.
 26ـ الغرب ليس متحضرا ومتقدما إلى الدرجة الخيالية المصورة في أدمغة العرب.
 27ـ مواطني الدول الغربية ليسوا متعلمين ومثقفين ومتقدمين للدرجة التي كانت في تصورات مواطني الدول المتخلفة.
 28ـ النفط لا قيمة له في مجتمع مستهلك فقط وبدون علم.
 29ـ الجميع قادر على اتخاذ قرارات أصعب مما كان يتصوره.
 30ـ تنسيق واضح بين القادة والعلماء وتضامن كلي بين القمة مع القاعدة.
 31ـ لا يمكن السيطرة على الأزمات بدون التعاون العالمي والتضامن الإنساني والتكافل الاجتماعي.
 32ـ كوكب الأرض يستطيع أن يتجدد بسرعة وبدون تدخل البشر.
 33ـ البيئة استراحت وارتاحت من همجية البشر المدمرة لها.
 34ـ الأوكسجين تحسنت نقاوته وجودته بشكل ملحوظ.
 35ـ ثقب الأوزون المنذر بكارثة بيئية عالمية التئم وتعافى بنسبة كبيرة.
 36ـ الإنسان هو الوحيد المدمر لبيئته والمغير لخلق الله والمهلك لنفسه.
 37ـ خيرات الأرض تكفي الجميع وبدون استثناء، ولا وجود للمجاعة إلا في ضياع الخيرات في القمامات وإسراف الأغنياء.
 38ـ الرأسمالية المتوحشة هي السبب الرئيسي في انتشار الفقر والمجاعة في العالم.
 39ـ غالبية الناس باستطاعتهم العمل عن بعد ومن المنزل.
 40ـ جميع الناس تستطيع العيش بدون المأكولات السريعة والوجبات غير الصحية.
 41ـ التعود على الحياة الصحية هو أمر سهل ويسير للغاية.
 42ـ الرجال يستطيعون الطبخ ببراعة والقيام بالأشغال المنزلية بإتقان.
 43ـ السفر في العطلة ليس شرط ضروري، إذ نستطيع قضاء إجازاتنا داخل منازلنا بشكل عادي.
 44ـ الإعلام العالمي مليء بالكلام الفارغ الغير المفيد.
 45ـ وسائل التواصل الاجتماعي مليئة بالإشاعات والأخبار الزائفة.
 46ـ لا بد من إعادة ترتيب أولويات حياتنا الشخصية وتغيير معتقداتنا وتطوير ذواتنا نحو الأحسن.
 47ـ  لا بد من إعادة ترتيب ميزانيات الدول وإعطاء الأولوية القصوى إلى بناء المدارس العمومية والمستشفيات والبحوث العلمية.
 48ـ لا بد من الاستثمار في الموارد البشرية أكثر واستقطاب الأدمغة.
 49ـ يد الله مع الجماعة وأن التعاون والاتحاد هو ما يمنع الضرر والشر.
 50ـ لا أمان دون الله، ولا ملجأ إلا لله عز وجل.
وأنت أيها القارئ الكريم
ماهو الدرس من هذه الدروس اعلاه التي علمته لك كورونا 
أو العبرة من العبر من غير ما ذكر تعلمته من هذه الازمة؟
شاركنا بها جزاكم الله خيرا وحفظكم الله ورعاكم

1/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

  1. فعلا، وبالاضافة الى تلك الدروس السابقة فقد تعلمت من هذه الازمة أن:
    ـ بامكاننا قضاء جميع اغراضنا الادارية عن بعد وبدن التنقل الى الادارات العمومية
    ـ ميزانية الجيب شيء اضافي وليسنا بحاجة اليه.
    ـ المقهى ليست بالشيء الضروري واليومي ويمكن الاستغناء عنه.
    ـ أن توفير الميزانية وعمل الادخار ممكن بالاقلاع عن السلوكيات الضارة.
    ـ صرف المال يكون احيانا في اشياء تافه وغير ضرورية...
    ـ متطلبات الاسرة وفهم الابناء مسألة وقت تحتاج الى التواصل الدائم والجيد.
    ـ الدنيا متقلبة ولا ملجأ الا الى الله الرحمان الرحيم.

    ردحذف

إرسال تعليق

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم