شريط فيديو دمر بالكامل حياة فتاة تدرس بالجامعة

فتاة ما زالت تتابع دراستها بكلية اَلاَداَب تخصص علم نفس، ولهاَ  ثلاَثة اَخواَت: واحدة تدرس في اَلمرحلة اَلثاَنوي واَلثانية في المرحلة الاعدادي والاخيرة في المرحلة الابتدائي. وكان اَلاَب يعمل مقاولا ويجتهد لكي يوفر لهن لقمة اَلعيش، وكاَنت هذه اَلفتاَة جميلة ومحبوبة لدى الجميع ومجتهدة في دراَستهاَ اَلجاَمعية ومعروفة بحسن اَلاَخلاَق واَلاَدب اَلجم كل زميلاَتهاَ يحببنهاَ ويرغبن في اَلتقرب منهاَ لتفوقهاَ اَلمميز ولاخلاقها النبيلة... وهذه الفتاة اصبحت اليوم في السجن وراء القضبان... وهي تحكي لنا بلسانها وبندم شديد وبمرارة قاسية قصتها المؤلمة كالتالي:

فيلم الفيديو المدمر
القصة:
"في يوم من اَلاَياَم خرجت من بواَبة اَلجاَمعة واَذاَ بشاَب اَماَمي في هيئة مهندمة وكاَن ينظر اَلي وكاَنه يعرفني فلم اَعطيه اَي اَهتماَم ساَر خلفي وهو يحدثني بصوت خفيض وكلماَت صبياَنية مثل ياَ جميلة اَناَ اَرغب في اَلزواَج منك فاَناَ اَراَقبك منذ سنواَت وعرفت اَخلاَقك واَدبك سرت مسرعة تتعثر قدماَي ويتصبب جبيني عرقاَ فاَناَ لم اَتعرض لهذاَ اَبداَ من قبل ووصلت اَلى منزلي منهكة مرتبكة اَفكر في هذاَ اَلموضوع ولم اَنم هذه اَلليلة من اَلخوف واَلفزع واَلقلق.
وفي اَليوم اَلتاَلي وعند خروجي من اَلجاَمعة وجدته منتظراَ اَماَم اَلباَب وهو يبتسم وتكررت معاَكسته لي واَلسير خلفي كل يوم واَنتهى هذاَ اَلاَمر برساَلة صغيرة اَلقاَهاَ لي عند باَب اَلبيت وترددت في اَلتقاَطهاَ ولكن اَخذتهاَ ويداَي ترتعشاَن وفتحتهاَ وقراَتهاَ واَذاَ بهاَ كلماَت مملوءة باَلحب واَلهياَم واَلاَعتذاَر عماَ بدر منه من مضاَيقاَت لي.
مزقت اَلورقة ورميتهاَ وبعد سويعاَت رن جرس االهاتف، فرفعته واَذاَ باَلشاَب نفسه يطاَردني بكلاَم جميل ويقول لي قراَت اَلرساَلة ام لاَ.
قلت له اَن لم تتاَدب اَخبرت عاَئلتي واَلويل لك وبعد ساَعة اَتصل مرة اَخرى واَخذ يتودد اَلي باَن غاَيتة شريفة واَنه يريد اَن يستقر ويتزوج واَنه ثري وسيبني لي قصراَ ويحقق لي كل اَماَلي وانه وحيد لم يبق من عاَئلته اَحد على قيد اَلحياَة ...
لقد تعلق قلبي به وبداَت اَكلمه واَسترسل معه في اَلكلاَم وبداَت اَنتظر مكالمته في كل وقت واَنظر عليه بعد خروجي من اَلكلية لعلي اَراَه ولكن دون جدوى وخرجت ذاَت يوم من كليتي واَذاَ به اَماَمي فطرت فرحاَ وبداَت اَخرج معه في سياَرته نتجول في اَنحاَء اَلمدينة كنت اَشعر معه باَنني مسلوبة اَلاَراَدة عاَجزة عن اَلتفكير وكاَنه نزع لبي من جسدي كنت اَصدقه فيماَ يقول وخاَصة عند قوله لي اَنك ستكونين زوجتي اَلوحيدة وسنعيش تحت سقف واَحد ترفرف عليناَ اَلسعاَدة واَلهناَء كنت اَصدقه عندماَ يقول اَنت اَميرتي وكلماَ سمعت هذاَ اَلكلاَم اَطير في خياَل لاَ حد له وفي يوم من اَلاَياَم وياَله من يوم كاَن اَسوداَ دمر حياَتي وقضى على مستقبلي وفضحني اَماَم اَلخلاَئق، خرجت معه كاَلعاَدة واَذاَ به يقودني اَلى شقة مفروشة دخلت وجلسناَ سوياَ ونسيت حديث اَكرم اَلخلاَئق رسول اَلله عليه اَفضل اَلصلاَت واَلتسليم لاَ يخلون رجل باَمراَة اَلاَ كاَن ثاَلثهماَ اَلشيطاَن.
ولكن اَلشيطاَن اَستعمر قلبي واَمتلاَ قلبي بكلاَم هذاَ اَلشاَب وجلست اَنظر اَليه وينظر اَلي ثم غشتناَ غاَشية من عذاَب جهنم ولم اَدر اَلاَ واَناَ فريسة لهذاَ اَلشاَب، وفقدت اَعز ماَ اَملك. قمت كاَلمجنونة... ماَذاَ فعلت بي، لاَ تخاَفي اَنت زوجتي... كيف اَكون زوجتك واَنت لم تعقد علي... سوف اَعقد عليك قريباَ.
وذهبت اَلى بيتي مترنحة لاَ تقوى ساَقاَي على حملي واَشتعلت اَلنيراَن في جسدي ياَ اَلهي ماَذاَ دهاَني واَظلمت اَلدنياَ في عيني واَخذت اَبكي بكاَء شديداَ مراَ وتركت اَلدراَسة وساَء حاَلي اَلى اَقصى درجة ولم يفلح اَحد من اَهلي اَن يعرف كنه ماَ في ولكن تعلقت باَمل راَودني وهو وعده لي باَلزواَج ومرت اَلاَياَم تجر بعضهاَ اَلبعض وكاَنت علي اَثقل من اَلجباَل ماَذاَ حدث بعد ذلك كاَنت اَلمفاَجاَة اَلتي دمرت حياَتي... دق جرس اَلهاَتف واَذاَ بصوته ياَتي من بعيد ويقول لي اَريد اَن اَقاَبلك لشيء مهم فرحت وهللت وظننت اَن اَلشيء اَلمهم هو ترتيب اَمور اَلزواَج قاَبلته وكاَن متجهماَ تبدو على وجهه علاَماَت اَلقسوة، واَذاَ به يباَدرني قاَئلاَ: قبل كل شيء لاَ تفكري في اَمر اَلزواَج اَبداَ نريد اَن نعيش سوياَ بلاَ قيد. اَرتفعت يدي دون اَن اَشعر وصفعته على وجهه حتى كاَد اَلشر يطير من عينيه. وقلت له: كنت اَظن اَنك ستصلح غلطتك ولكن وجدتك رجل بلاَ قيم ولاَ اَخلاَق. ونزلت من اَلسياَرة مسرعة واَناَ اَبكي. فقاَل لي: هنهية من فضلك... ووجدت في يده شريط فيديو يرفعه باَطراَف اَصاَبعه مستهتراَ وقاَل بنبرة حاَدة: ساَحطمك بهذاَ اَلشريط.
قلت له: وماَ بداَخل اَلشريط. قاَل: هلم معي لتري ماَ بداَخله ستكون مفاَجاَة لك. وذهبت معه لاَرى ماَ بداَخل اَلشريط وراَيت تصويراَ كاَملاَ لماَ تم بينناَ. قلت: ماَذاَ فعلت ياَ جباَن ياَ خسيس.
قاَل: كاَميراَت خفية كاَنت مسلطة عليناَ تسجل كل حركة وهمسة وهذاَ اَلشريط سيكون سلاَحاَ في يدي لتدميرك اَلاَ اَذاَ كنت تحت اَواَمري ورهن اَشاَرتي... واَخذت اَصيح واَبكي لاَن اَلقضية ليست قضيتي بل قضية عاَئلة باَكملهاَ، ولكن قاَل: اَبداَ. واَلنتيجة اَصبحت اَسيرة بيده ينقلني من رجل لرجل ويقبض اَلثمن وسقطت في اَلوحل واَنتقلت حياَتي اَلى اَلدعاَرة واَسرتي لاَ تعلم شيئاَ عن فعلتي فهي تثق بي تماَماَ.
واَنتشر اَلشريط ووقع بيد اَبن عمي فاَنفجرت اَلقضية وعلم واَلدي وجميع اَسرتي واَنتشرت اَلفضيحة في اَنحاَء بلدتناَ ولطخ بيتناَ باَلعاَر. فهربت لاَحمي نفسي واَختفيت عن اَلاَنظاَر وعلمت اَن واَلدي وشقيقاَتي هاَجرواَ اَلى بلاَد اَخرى وهاَجرت معهم اَلفضيحة تتعقبهم واَصبحت اَلمجاَلس يتحدث فيهاَ عن هذاَ اَلموضوع واَنتقل اَلشريط من شاَب لاَخر.
وعشت بين اَلمومساَت منغمسة في اَلرذيلة وكاَن هذاَ اَلنذل هو اَلموجه اَلاَول لي يحركني كاَلدمية في يده ولاَ اَستطيع حراَكاَ، وكاَن اَلشاَب اَلسبب في تدمير اَلعديد من اَلبيوت وضياَع مستقبل فتياَت في عمر اَلزهور.
وعزمت على اَلاَنتقاَم وفي يوم من اَلاَياَم دخل علي وهو في حاَلة سكر شديد فاَعتنمت اَلفرصة وطعنته بمدية فقتلت اَبليس اَلمتمثل في صورة اَدمية وخلصت اَلناَس من شروره وكاَن مصيري اَن اَصبحت وراَء اَلقضباَن اَتجرع مراَرة اَلذل واَلحرماَن واَندم على فعلتي اَلشنيعة وعلى حياَتي اَلتي فرطت فيهاَ. وكلماَ تذكرت شريط اَلفيديو خيل لي اَن اَلكاَميراَت تطاَردني في كل مكاَن.
فكتبت قصتي هذه لتكون عبرة وعظة لكل فتاَة تنساَق خلف كلماَت براَقة اَو رساَلة مزخرفة باَلحب والوله واَلهيام... واَحذري الهاتف يا اختاه... احذريه.
وضعت امام عينيك يا اختاه صورة حياتي التي انتهت بتحطيمي بالكامل وتحطيم اسرتي ووالدي الذي مات بحسرته وكان يردد قبل موته حسبي اَلله ونعم الوكيل ...
"انتهت القصة"... منقول اليكم.
نهاية هذه القصة وبداية قصص أخرى مشابهة:
هنا انتهت قصة الفتاة... ومنها قد تبدأ قصة.. ان لم نقول قصص اخرى مماثلة ومشابهة لها.. وان اختلفت الطرق والاساليب في تفاصيلها فهي متشابهة جدا في مواضيعها... وكلها اساليب دنيئة وشنيعة... فكوني ايتها الفتاة واعية تمام الوعي بخطورة الامر.. وحذاري ثم حذاري من عاقبة الامر..
اختاه... لا يهم ان كانت هذه القصة صحيحة ام لا؟ لكنها واقعية وسمعنا وشاهدنا الكثير من حالاتها المشابهة... واؤكد اليكم ان هذه القصة واقعية مائة بالمائة بل اصبحت لعبة يتسلى بها الشباب ويستدرج الفتايات... ومن الملاحظ ان القصة بدأت بغلطة فاصبحت تكبر وتكبر وتكبر حتى تضخمت واصبحت معقدة... لماذا؟
اختاه: بدات بغلطة تصديق الكلام المعسول ثم اتباع الهوى... متبوع بالصمت والسكوت وعدم نقاش هذا الامر مع الام والاب او احد افراد العائلة او احدى الصديقات... الى ان وقعت الفضيحة ما زال الصمت والسكوت هو السائد فلو تم التبليغ لدى الشرطة عن جريمة الاغتصاب وهتك العرض بالعنف وتصوير فيديو جنسي وصور مخل بالاداب واستعمالها والتهديد بها.. لنال هذا المجرم عقابه الشديد وتوقفت الفضيحة ولم تنجر وتنحدر الى الاسوأ وهو الفساد والبغاء ثم القتل؟؟؟
العبرة من هذه القصة بادية لكل عيان:
- لا تنساَقي خلف كلماَت براَقة اَو رساَلة مزخرفة باَلحب واَلهياَم.
- اَحذري اَلتلفون ياَ اَختاَه اَحذريه. واحذري مواقع التواصل الاجتماعي. والمواقع الجنسية المخلة بالاداب والاخلاق العامة.
- استمع الى عقلك اكثر من قلبك... وتشاوري مع من يحيطون بك ويحبونك من عائلتك.
- لا تجعلي كل غلطة مهما كانت تتضخم وتتعقد... فكل غلطة لها حل .. ولكن يجب اولا ان توقفيها قبل ان تكبر وتتضخم...
الخاتمة:
واذا رايتم اخواني واخواتي اية نصائح او معلومات او ردود ومشاركات يمكن ان تفيدونا بها وتفيدوا اجيالنا القادمة من الشابات والشباب... فلا تبخلوا علينا .. واكتبوها في التعليقات اسفل هذا الموضوع.. وشاركوا هذا الموضوع لتعم الفائدة.. وشكرا.

1/أضـف تعليقـك هنـــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

  1. العديد من مثل هذه القصص واقعية وتحدث في مجتمهاتنا كثيرا

    ردحذف

إرسال تعليق

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم


قـد يعجبـك أيضــا: