الناس معادن والبشر طبائع

الناس معادن والبشر طبائع

القصة:
ﺃﺭﺍﺩ ﺣﻜﻴﻢ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﺍﻥ ﻳنصح ﺍﻻﻣﻴﺮ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ويعطيه درسا ﻓﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎة.
ﻓﺴﺄﻟﻪ: ﻣﻮﻻﻯ، ﻣﺎ ﻫﻮ ﺍلمعدن ﺍﻟﺬﻯ يعجبك ﻭﻳﺴﺘﻤﻴﻠﻚ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻥ الاخرى؟
ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺍﻻﻣﻴﺮ ﺑﺜﻘﺔ: ﺍﻟﺬﻫﺐ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ؟
ﻓﺴﺄﻟﻪ ﻣﺮة ﺍﺧﺮﻯ: ﻟﻢ ﺍﻟﺬﻫﺐ؟.
ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺑﺜﻘﺔ ﺍﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺳﺎﺑﻘﺘﻬﺎ: ﻻﻧﻪ ﺛﻤﻴﻦ ﻭﻏﺎﻟﻰ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻤﻌﺪﻥ ﺍﻟﺬﻯ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﺎﻟﻤﻠﻮﻙ.
ﺻﻤﺖ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﻟﻠﺤﻈﺎﺕ ﻭﻟﻢ ﻳﺠﺐ، ﺛﻢ ﺫﻫﺐ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺨﺪﻡ.
ملفاتي ويب
ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬﻢ ﺍﺻﻨﻌﻮا ﻟﻰ ﺗﻤﺜﺎﻟﻴﻦ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﺸﻜﻞ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﺣﺪﻫﻤﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﺍﻟﺨﺎﻟﺺ ﻭﺍﻻﺧﺮ ﻣﻦ ﺍﻟطين، ﻭﻗﺎﻣﻮا ﺑﻄﻼﺀ ﺍﻻﺧﻴﺮ ﺑﻄﻼﺀ ﺫﻫﺒﻰ ﻟﻴﺒﺪﻭ ﻛﺎﻟﺬﻫﺐ الخالص.
ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻣﻴﻦ ﺍﺗﻰ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﺍﻟﻰ ﺍﻻﻣﻴﺮ ﺑﺎﻟﺘﻤﺜﺎﻟﻴﻦ ﻭﻗﺪ ﻏﻄﺎﻫﻤﺎ .... ﻓﻨﺰﻉ ﺍﻟﻐﻄﺎﺀ، ﻓﺄﻧﺒﻬﺮ ﺍﻻﻣﻴﺮ ﻟﺠﻤﺎﻝ ﺻﻨﻌﻬﻤﺎ ﻭﺍﺗﻘﺎﻧﻬﻤﺎ.
ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ: ﻣﺎ ﺭﺍي ﺍﻻﻣﻴﺮ ﺑﻤﺎ ﻳﺮﻯ؟
ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺍﻻﻣﻴﺮ: ﺍﻧﻬﻤﺎ ﺗﻤﺜﺎﻻﻥ ﺭﺍﺋﻌﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﺍﻟﺨﺎﻟﺺ.
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ : ﺩﻗﻖ ﻳﺎ ﻣﻮﻻﻯ ﺍﻻ ﺗﺮﻯ ﻓﺮﻕ؟.
ﻓﻘﺎﻝ: ﻛﻼ.
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﺃﻣﺘﺄﻛﺪ ﻳﺎ ﻣﻮﻻﻯ؟
ﻗﺎﻝ ﺍﻻﻣﻴﺮ ﺑﻐﻀﺐ: ﻗﻠﺖ ﻟﻚ ﻛﻼ ﻻ ﺍﺭﻯ ﺍي ﻓﺮﻕ.
ﻓﺄﺷﺎﺭ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ ﺍﻟﻰ ﺧﺎﺩﻡ ﻛﺎﻥ ﻳﻤﺴﻚ ﺩﻟﻮ ﻣﺎﺀ، ﻓﺮﺷﻖ ﺍﻟﺨﺎﺩﻡ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻤﺜﺎﻟﻴﻦ ﺑﻘﻮة. ﻓاندهش ﺍﻻﻣﻴﺮ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺍﻯ ﺍلطين يظهر ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﺰﺩﺍﺩ ﻟﻤﻌﺎﻥ.
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ: ﻣﻮﻻﻯ ﻫﻜﺬﺍ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺸﺪﺍﺋﺪ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﺪﻧﻪ ﻣﻦ ﺫﻫﺐ ﻳﺰﺩﺍﺩ ﻟﻤﻌﺎﻧﺎ، ﻭﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻣﻌﺪﻧﻪ ﻣﻦ طين ﻳﺘﻼﺷﻰ ﻛﺄﻧﻪ ﻻ ﺷﻰ.
العبرة من القصة:
- لا تنخدع بالمظاهر، ولا يغرك كل ما يلمع فليس كل ما يلمع ذهب !

2/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

  1. فعلا فالناس معادن ولا تعرفهم الا بعد الشدة... والناس طبائع فالطبيعة البشرية معقدة وتزداد تعقيدا مع تطور الحياة البشرية...

    ردحذف
  2. يقال ان معرفة الناس كنز ثمين اذا التقيت وتعرفت وصحبت انسان طيب ذو معدن نفيس لا يغير الزمان من صلابة معدنه شيئا بل يزداد مع الزمان صلابة ولمعانا لنفسه ولغيره...

    ردحذف

إرسال تعليق

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم