قصة انقطاع المطر من السماء في عهد سيدنا موسى عليه السلام

قصة انقطاع المطر من السماء في عهد سيدنا موسى عليه السلام

كان في عهد سيدنا موسى - عليه السلام- رجل من بني اسرائيل عاص لله تعالى ولم يترك الذنوب لمدة أربعين سنة.
وقتها انقطع المطر ولم يعد هناك خير.
فوقف سيدنا موسى وبنو اسرائيل ليصلوا صلاة الاستسقاء ولم ينزل المطر.
فسأل موسى الله تعالى.
ملفاتي ويب
فقال له الله: " لن ينزل المطر، فبينكم عبد يعصيني منذ أربعين سنة، فبشؤم معصيته منعتم المطر من السماء".
فقال موسى - عليه السلام- : " وماذا نفعل ؟"
فقال الله: " أخرجوه من بينكم فإن خرج من بينكم نزل المطر".
فنادى موسى - عليه السلام- في قومه وقال : " يا بني اسرائيل .. بيننا رجل يعصي الله منذ أربعين سنة وبشؤم معصيته منع المطر من السماء ولن ينزل المطر حتى يخرج".
فلم يستجب أحد ولم يخرج العبد.
لكن ماهي إلا لحظات ونزل المطر.
فقال موسى: "يا رب نزل المطر ولم يخرج أحد.
فقال الله: " نزل المطر لفرحتي بتوبة عبدي الذي عصاني أربعين سنة".
فقال موسى: " يا رب دلني عليه لأفرح به".
فقال الله له: " يا موسى سترته وهو عاصي لمدة أربعين سنة .. أأفضحه وهو تائب؟
 ولنسأل أنفسنا: كم مرة سترنا الله.
 لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
 استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه.

1/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

إرسال تعليق

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم