قصة بائع الزبد حقيقية وواقعية في زماننا هذا

سافر الفلاح من قريته إلى المدينة ليبيع الزبد التي تصنعه زوجته وكانت كل قطعة على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو جراما.
باع الفلاح الزبد للبقال واشترى منه ما يحتاجه من سكر وزيت وشاي ثم عاد إلى قريته.
أما البقال .. فبدأ يرص الزبد في الثلاجة .. فخطر بباله أن يزن قطعة .. وإذ به يكتشف أنها تزن 900 جراما فقط.. ووزن الثانية فوجدها مثلها .. وكذلك كل الزبد الذي أحضره الفلاح.
بائع الزبد والتاجر المغشوش
في الأسبوع التالي .. حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبد .. فاستقبله البقال بصوت عالي: "أنا لن أتعامل معك مرة أخرى. فأنت رجل غشاش .. فكل قطع الزبد التي بعتها لي تزن 900 جراما فقط .. وأنت حاسبتني على كيلو جراما كاملا .
هز الفلاح رأسه بأسى وقال: "لا تسيء الظن بي .. فنحن أناس فقراء .. ولا نمتلك وزن الكيلو جراما .. فأنا عندما أخذ منك كيلو السكر أضعه على كفة .. وأزن الزبد في الكفة الأخرى وانت الان فضحك الله بغشك لي لان حبل الكذب قصير والله لا يحب الخائنين !
قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث خطير ( من غشنا فليس منا).

0/أضـف تعليقـك هنـــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم


قـد يعجبـك أيضــا: