التحليل العلمي والنفسي لقصة العامل الذي مات داخل الثلاجة

التحليل العلمي والنفسي لقصة العامل الذي مات داخل الثلاجة

قصة العامل والثلاجة:
داخل شركة كبيرة لبيع اللحوم ولوازمها ومستلزماتها، توجد ثلاجة ضخمة يتم فيها حفظ هذه اللحوم والمواد التابعة لها. وتستخدم هذه الشركة مجموعة من العمال وكل واحد بحسب تخصصه، ومن بينهم عامل متفاني في عمله وجدي ونزيه وهو الملكف بفتح واغلاق هذه الثلاجات. وذات يوم من الأيام دخل هذا العامل إلى الثلاجة… وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة… دخل اليها لغاية التنظيف والمراقبة وجرد السلع، وذلك قبل انتهاء العمل في المساء بدقائق معدودة… فجأة وبدون انذار وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب وهو بالداخل… طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد… والمصيبة الكبرى انه كان في نهاية الدوام وفي نهاية الأسبوع… حيث أن اليومين القادمين عطلة… فعرف الرجل أنه سوف يهلك… لا أحد يسمع طرقه للباب.
العبرة من قصة العامل والثلاجة
جلس ينتظر مصيره… وبعد يومين فتح الموظفون الباب… وفعلاً وجدوا الرجل قد مات… ووجدوا بجانبه ورقة…كتب فيها… ما كان يشعر به قبل وفاته… وجدوه قد كتب… (أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة… أحس بأطرافي بدأت تتجمد… أشعر بتنمل في أطرافي… أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك… أشعر أنني أموت من البرد…) وبدأت الكتابة تضعف شيء فشيء حتى أصبح الخط ضعيف… الى أن أنقطع…
لكن العجيب في الامر أن الثلاجة كانت مطفأة ولم تكن متصلة بالكهرباء إطلاقاً.
-------------------------------
السؤال: برأيكم من الذي قتل هذا الرجل؟؟
الجواب: لم يكن سوى (الوهم) الذي كان يعيشه… كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر…وأنه سوف يموت…واعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!!
لذلك لا تدع الأفكار السلببية والإعتقادات الخاطئة عن أنفسنا أن تتحكم في حياتنا…
----------------------------
اليكم تحليل مختصر لهذه القصة والعبرة منها:
--- ثاثير الافكار السلبية على الانسان:
من المعلوم ان العقل الباطن يستقبل الملايير من الرسائل والمعلومات في ثانية واحدة... وهذا الكم الهائل من المعلومات قد يمر بدون افتحاص وتدقيق وبدون فلترة، فتذهب هذه المعلومات مباشرة وتخزن في العقل الباطن المسمى بالعقل اللاواعي,
بينما العقل الواعي فقدرته محدودة ويستطيع استقبال وفلترة سبعة معلومات في دقيقة واحدة... وبعد ذلك يغيب تركيزه ويفتح المجال للعقل اللاواعي.
وقد شبه البعض العقل الواعي بحارس المدرسة مهمته الوقوف امام باب المدرسة ومراقبة الدخول والخروج... بينما العقل الباطن تم تشبيهه بداخل المدرسة وحجراته وكل مدخلاتها ومخرجاتها..
لذا يتعين دائما الوعي بالرسائل السلبية التي نستقبلها ومدى تاثيرها الفعال وخطورتها على افكار الانسان ومعتقداته وقيمه والتي تظهر فبما بعد في السلوك والتصرفات...
وعلى هذا الاساس... نقول للجميع لاحظ سلوكك في الخارج وغيره في الداخل.
كيف ذلك؟
نظرية الجبل الجليدي:
ان هذه النظرية التي تمت اسقاطها واستعمالها كثيرا في مجال التنمية الذاتية نلخصها لكم فيما يلي:
ـ ما يظهر من الجبل الجليدي هو قمته والتي لا تتعدى سوى عشرة بالمائة وما خفي تحت الماء هو النسبة الاكثر، والذي لا يرى ابدا هو قاع الجبل... وماذا يعني ذلك؟
ـ المستوى الظاهر من الجبل تحت الماء هو السلوك والتصرفات.
ـ المستوى الخفي من الجبل تحت الماء هو المشاعر والانفعالات.
ـ المستوى العميق المثمثل في قاعدة الجبل هو القيم والمعتقدات.
القاعدة العامة: لاحظ في الخارج وغير في الداخل.
---------------------
لا تنسونا بصالح الدعاء

5/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

  1. فعلا: الوهم يقتل صاحيه... فكم من قصص واقعية حدثت ومات اصحابها بسبب الوهم والتوهم والوساويس... واعوذ بالله من شر الوسواس الخناس.

    ردحذف
  2. اللهم اخرجني من ظلمات الوهم واكرمني بنور الفهم اللهم افتح علينا ابواب رحمتك وانشر علينا خزائن علومك برحمتك يا أرحم الراحمين

    ردحذف
  3. قال الله تعالى: الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ {الرعد 28ـ 29}.

    ردحذف
  4. البكم هذه القصة الاخرى المماثلة والمشابهة للقصة اعلاه:
    ففي الحرب العالمية الثانية. تفآجئ هتلر بأن هناك 3 ضباط خالفوا اوامره، فقرر عقابهم بطريقة غريبة، حيث وضع كل ضابط في سجن لوحده وفي كل سجن وضع موسيقى كلاسيكية وقيدهم وجعل امامهم ماسورة مياه تنقط ببطئ.
    وقال لهم ان في كل سجن هناك تسرب لغاز سام سيقتلهم خلال 6 ساعات، وبعد 4 ساعات فقط ذهب ليتفقد الضباط فوجد 2 منهم قد ماتوا والثالث يعاني تشنجات ويلفظ انفاسه الاخيرة ، والمفاجئة ان موضوع الغاز كان "خدعة وحرب نفسية"، ليجعل عقولهم هي من تقتلهم.
    حيث اتضح ان فكرة الغاز القاتل جعلت اجسامهم تفرز هرمونات تؤثر سلبا بالقلب واجهزة الجسم، وتبدا بإماته الجسم.

    ردحذف
  5. والاغرب في الامر وما يجب الانتباه البه هو ما يفعله الاعلام معنا يوميا، حيث يبث افكار قاتلة الي عقولنا، ونحن بدورنا نقتل انفسنا ومجتمعاتنا.
    ومن امثلة هذه الافكار المدمرة:
    # يلزمنا مئات السنوات لنلحق بالغرب.
    # الحضارة الغربية هي القدوة.
    # الشباب العربي غارق بالفساد.
    # نحن لا نستطيع اختراع شئ.
    # الامة الاسلامية متشتتة وضائعة.
    # اسرائيل اقوى جيش بالعالم.
    هذه فقط بعض الافكار، وما خفي اعظم من مسلسلات وافلام وبرامج قد تكون مدمرة للعقول...
    ونحن بدورنا نقنع انفسنا بحقيقتها ونبدا بقتل انفسنا لاننا اعتبرنا هذه الافكار واقعية.
    اذن يكفي من الافكار السلبية وحان وقت الاستيقاظ...

    ردحذف

إرسال تعليق

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم