لا تحكم على الناس من مظاهرهم واشكالهم

هذه سيدة تعمل في مكتب لتقديم اﻹستشارة والمساندة القانونية المجانية، تحكي لنا ولكم هذه القصة:
في احد الايام زارتنا سيدة في عباءة سوداء ضخمة الحجم طويلة وعريضة المنكبين وجهها أسود مخيف تشبه الرجال أكثر من النساء. وبدأ المحامون الرجال التسلل للخارج تجنبا ﻹستقبال شكوتها ومنهم من تصنع اﻹنشغال حتى لم يتبقى غيري ﻹستقبالها.
قد كنت قلقة في البداية من شكلها وكنت أتجنب النظر على قدر اﻹمكان وأحاول ألا أضحك على تعليقات زملائي المتخفية حتى لا أظهر العمل بشكل غير لائق حتى بدأت التحدث وهي مبتسمة ابتسامة قبيحة جدا وهذه هي حكايتها.. 

المظاهر خداعة
قالت: أنا سيدة لم أكن موفقة في الزواج طوال حياتي لنفور الرجال مني حتى وصلت ﻷربعين عام وأنا لم يطرق بابي رجل واحد ولم أكن أخشى إلا أن أموت وحيدة وكنت أتمنى أن يرزقني الله أطفالا أحبهم وأرعاهم ولكن لم يشأ الله لي ذلك.
حتى جاءتني جارتي تعرض علي الزواج من مقاول يسكن بجوارنا أرمل ولديه أربعة أطفال بشرط أن أوافق على خدمتهم وألا يكون لي أية طلبات كزوجة.. أكون فقط خادمة ووافقت فهذه أول مرة يطلبني أحدهم.
وتزوجت وكنت ألاقي نفور من جميع الناس بما فيهم زوجي كما وجدت منكم هنا ومرت السنوات وأنا أرعى أولاده كأنهم أبنائي وغمرتهم بحبي وحناني حتى أصبحت لهم أما يحبونها ويقدرونها ورزق الله زوجي رزقا واسعاً وأحبني كما أحبني أولاده.. وبدأ يعاملني كزوجة آخيرا بعد عدة سنوات .. أنا هنا ﻷن زوجي توفاه الله منذ عدة أيام وفوجئت بأنه كتب لي من أملاكه عدد من العقارات التي تقدر بالملايين ولم يعترض أولاده أبدا ولكنني أريد أن أعيد إليهم كل ما كتب لي وأريدكم أن ترشدوني لاتخاذ اﻹجراءات اللازمة.
ثم أخرجت لي اﻷوراق والعقود التي تثبت صحة كلامها!! وتعجبت كيف لشخص أن يلفظ كل هذه الملايين بعيدا بجرة قلم؟؟
فسألتها وأنا أشعر بالخجل من نفسي وقد شعرت أنني أحبها اﻵن فإبتسامتها زادت جمالا: ألا تودين اﻹحتفاظ بأي شئ، عقار واحد على اﻷقل لو مرضت أو لو قسي عليكي أولاده أو الزمن؟
قالت: لا. بل أريد أن أنقل كل شئ فهذه في النهاية أموالهم وليس لي حق في شئ وأنا يكفيني حبهم فهذا هو كل الرزق الذي اتمناه الذي رزقني الحب بعد مرارة المنع سيرزقني الستر في زمن الغدر.
قمت بإتخاذ اﻹجراءات القانونية وتم نقل اﻷملاك إليهم بالفعل دون أن يبقى لها شئ على اﻹطلاق. كنت أفعل وأنا في حسرة على حالنا..
العبرة من القصة:
- نعيب في الناس والعيب فينا حتى أهملنا من نحن من الداخل.. قد يكون خارجها قبيح ولكنه ليس أكثر قبحا من حكمنا عليها.. فكم من لألئ مدفونة في بيوت مهجورة ونحن لا نعلم.. هذه حكاية قناعة وحب ورضي.
- لا تحكم على الناس من مظاهرهم واشكالهم.

0/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم


قـد يعجبـك أيضــا: