أضرار المكيفات الهوائية على صحة الانسان

أضرار المكيف الهوائي:
مع الارتفاع المسجل مؤخرا في درجات الحرارة، وجد بعض المواطنين أنفسهم مجبرين على البدء في استخدام المكيفات الهوائية، سواء في السيارات، أو المنازل، ومكاتب العمل وغيرها من أجل الهرب قليلا من الحرارة المرتفعة، لا سيما في أوقات الذروة، أي من 11 صباحا إلى ما بعد الزوال، وعلى الرغم من أن المكيفات الهوائية أضحت اليوم ضرورة ملحة، لا يستغني عنها الكثيرون، إلا أن استخدامه يبقى محكوما بجملة من الشروط من أجل تفادي مخاطره الصحية الكثيرة، فهو لا يخلو من بعض المخاطر التي تهدد صحة مستعمليه، خاصة من فئة المرضى والأطفال على وجه التحديد.
تؤكد الكثير من الدراسات العلمية الحديثة أن التكييف يسبب أمراض العيون والمفاصل والجهاز التنفسي، وذكرت الدراسة أن المكيفات تنتج هواء باردا يحمل معه الرطوبة ويؤدي بدوره إلى حدوث التهابات رئوية، خصوصا لمن يعانون من أمراض رئوية سابقة ومرضي الربو، وتبين الأبحاث أن البرودة الناجمة عن أجهزة التكييف تؤدي إلى ضيق في القصبات الهوائية سواء كان المتعرض لها نائما أو مستيقظا، وأن النوم لساعات طويلة في غرف مكيفة يؤدي إلى تعب وإرهاق وإعياء وشد عضلي خصوصا في أجزاء الجسم التي كانت عرضة أكثر من غيرها لبرودة المكيف المباشرة، وتنشط بعض أنواع الجراثيم المسببة لأمراض الجهاز التنفسي في درجات الحرارة المنخفضة التي توفرها أجهزة التكييف.

ضرر المكيفات الهوائية
وفي هذا الجانب، قال أحد المواطنين، من العاصمة، وهو مصاب بمرض الربو منذ عدة سنوات، إن الحرارة المرتفعة تعقد من وضعيته الصحية، وكذلك البرودة الشديدة، ولكنه لم يتوقع أن يتسبب المكيف الهوائي في قضائه ليلة بمصلحة الاستعجالات بمستشفى القبة بعد إصابته بنوبة ربو حادة، نتيجة إفراطه في النوم تحت التكييف على مدى ثلاث ليال متواصلة، أي منذ بدء موجة الحر في الارتفاع مؤخرا، ورغم تأكيده أنه لم يكن واضعا المكيف في درجات عالية، إلا أنه لم يسلم من مخاطره، قائلا إن استخدام المكيف الهوائي ينبغي بالفعل أن يكون وفق شروط محكمة.
من جهة أخرى، يؤكد العلماء أن من يعانون من التهيج التحسسي في العين يكونون عرضة لأمراض حساسية العين واحمرارها وزيادة في إفراز الدموع، كما أن أكثر الأجزاء عرضة للتأثر بهواء أجهزة التكييف الباردة أو الساخنة، هي الرقبة والظهر، وذلك لغياب الطبقة الدهنية السميكة التي تحمي العضلة، فيما أن الاختلاف المفاجئ والمباشر في درجات الحرارة يحدث تقلصا في الألياف العضلية، مما يؤدي إلى اختلاف طول العضلة لتصبح مشدودة وتسبب ألما كبيرا لدى الإنسان.
وتحذر الدراسات الطبية الحديثة دائما من الأضرار الكبيرة التي تسببها أجهزة التكييف للمفاصل، بسبب تأثر المنطقة الغضروفية اللزجة التي تتأثر بالاختلاف في درجات الحرارة، مما يتسبب في إحداث تيبس في المفاصل، وتؤكد أيضا التأثيرات السلبية للمكيفات على الجهازين المخي والعصبي للإنسان، حيث تؤثر المكيفات بشكل عام بالسلب على مقاومة الجسم بسبب الفارق الكبير في درجة الحرارة بين المكان المكيف وغير المكيف، مما يؤدي إلى الإصابة بآلام شديدة في العظام والعضلات، وينصح الأطباء بتجنب الاستعانة بالمكيفات إلا في حالات الضرورة القصوى، ولأقل عدد ممكن من الساعات، وينصحون باللجوء إلى الوسائل الطبيعية للهروب من حرارة الشمس الحارقة، بدلا من استخدام المكيفات بصورة مفرطة، ولأن ذلك معناه الإصابة بالأمراض المزمنة، والإحساس بالصداع وعدم التركيز، وينصحون كذلك في حالة النوم في مكان مكيف بأن يحرص الفرد على التغطية بغطاء للوقاية من الإصابة بالبرد.
 هل للمكيف أضرار بفقد مياه الجسم أثناء التواجد مدة طويله فيه؟
مع العلم أنه تصريح من دكتور كبير ببرنامج بتلفزيون قناة الحياه الفضائيه ونصح بشرب كميات من المياه لعدم الإصابه بإنخفاض مناعة الجلد وتعرضه للأمراض.
نصائح الاستخدام الأمثل للمكيف؟ ‏
أهمها: ‏
 ـ عدم تخفيض درجة حرارة الغرفة عن الحدود الطبيعية. ‏
 ـ توزيع الهواء المكيف في كل الاتجاهات. ‏
ـ المحافظة على نظافة فلاتر الهواء. ‏
 ـ عدم تشغيل المكيف بدون فلاتر الهواء. ‏
 ـ عدم استخدام مواد تنظيف كحولية أو كيميائية. ‏
 ـ عدم استعمال مكيف الهواء لغير الأغراض المخصصة له. ‏
 ـ تهوية الغرفة بشكل دوري لضمان بيئة صحية مناسبة. 

0/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم