ظاهرة الادمان على الفايسبوك واعراضه وطرق الوقاية من ادمانه

ظاهرة الادمان على الفايسبوك واعراضه وطرق الوقاية من ادمانه

لكل عصر ادمانه:
ظهرت الانترنيت وحولتنا الى قرية صغيرة تجتمع فيه الانسانية في العالم المفترض، فظهر معها نوع أخر من الإدمان لم نكون نتصوره أو حتى نتخيله وهو الإدمان على الفايس بوك.
الصغير والكبير، الفتيان والفتايات، الرجال والنساء، العاطلون والعمال، الموظفون والمستخدمون  ومن كل الفئات والاعمار ومن كل الاجناس والطبقات تجدهم يعرفون الفايس بوك حق المعرفة ويعرفون أبوه...، وهناك حتى من يدخله الى بيت النوم يسهر وينام معه في الفراش.
مما لا شك فيه ان لكل عصر ادمانه؟، وادمان هذا العصر هو الفايسبوك اذن؟
كنت اعرف زملاء لي في العمل وصلوا الى درجة الادمان على الفايسبوك درجات خطيرة يتعذر الشفاء منها... اللهم اذا توفرت لديهم الارادة الصلبة والقوية وايجاد بديل اخر على الفايسبوك من مثل جوجل بلوس القادم من امريكا لينازعه في المرتبة الاولى.
حقا نرى اصدقاء وزملاء اشتروا الكومبيوتر المحمول حبا واعجابا للفايسبوك حتى يتمكنوا من حمله اينما حلوا وارتحلوا، متى شاءوا وارادوا، لا يهمهم ثقل محفظة الكومبيوتر وحتى المسافة التي يسيرون فيها بالارجل في الترحال، ذهابا وايابا من مقر السكنى الى مقر العمل صباحا ومساءا، فكل هذا التعب يهون في وجه الفايسبوك.
عمال، مستخدمين وموظفين ابتلوا شر بلية بالفايسبوك، في الصباح والمساء والكومبيوتر المحمول لا يفارقهم، في الدار والعمل فالفايسبوك بجانبهم يواسيهم ويرشدهم الى طريق الادمان حتى النخاع... فلو قام هؤلاء الاشخاص بحساب الساعات التي يجلسون فيها مع الفايسبوك لتملكتهم الدهشة، وانتم قراء هذه الاسطر لصعقتكم الاحصائيات التي لا يتصورها اي كائن ما كان.
ما هو ولماذا وكيف ومتى... هذا الادمان على الفايسبوك؟؟؟ اسئلة كثيرة تطرح نفسها في هذا الموضوع.... والجواب عنها متشعب والظاهرة جديدة وفي طور الدراسة.
لقد اضحى الفايسبوك موجودا في كل نواحي حياتنا اليومية والمعيشية مثله مثل التلفاز، لذلك يصعب على الكثيرين قياس مدى ادمانهم على الفايسبوك. 

ادمان الفايسبوك
معايير قياس ادمانك على الفايس بوك:
لذلك قام باحثون من جامعة بيرغن النرويجية بوضع ستة معايير يستطيعون من خلالها أن يحكموا على الشخص وما مدى ادمانه عن طريق الاجابة على هذه الاسئلة الخمسة:
- هل تقضي الوقت الكثير في الفايسبوك وتفكر سلفا في استخدامه؟
 - هل تشعر بحاجة ملحة للدخول اليه مرة بعد مرة؟
- هل تستخدم الفايسبوك كي تنسى همومك ومشاكلك الحياتية؟
- هل حاولت الاستغناء عنه لكنك فشلت؟
 - هل ينتابك الاستياء والارق اذا ما حرمت من الدخول الى الفايسبوك؟
 - هل تستخدمه بكثرة لدرجة تضر بعملك أو دراستك؟
فأجب اذن ايها القارئ عن هذه الاسئلة وستعرف مدى ادمانك على الفايسبوك؟
حيث أن تلك الدراسة تؤكد ان اجابتك بنعم على اربعة او اكثر من تلك اسئلة، فأنت وللاسف شخص مدمن على الفايسبوك.
لكن يمكننا البحث في هذه الظاهرة من خلال التفصيل في اعراض هذا الادمان وطرق الوقاية من هذه الظاهرة الجديدة والمستحدثة.
فما هي اذن اعراض وطرق الوقاية من ظاهرة الادمان على الفيسبوك؟
أعراض إدمان الفيس بوك:
- الشعور برغبة شديدة في الدخول على حسابك بالفايس بوك  بينما أنت غارق في العمل ولديك العديد من المهام لتنجزها.
- تفضل البقاء لساعات طويلة ترسل صورا وتكتب تعليقات على فيس بوك على أن تنال حقك الطبيعي في النوم أو البقاء مع أفراد أسرتك.
- تفضل التواصل مع أصدقاءك وزوجتك عبر مواقع الاتصال الاجتماعي عن التواصل المباشر معهم؟
- عدم الاشباع موقع الفيس بوك وقضاء أوقات طويلة فيه.
- عند مغادرتك لموقع الفيس بوك يواتيك شعور بالرغبة في الدخول إليه.
- إهمال كلي أو جزئي للحياة الاجتماعية والالتزامات العائلية والوظيفية.
- إهمال الاهتمامات الأخرى والهوايات المحببة التي كانت لك في السابق.
- ظهور آثار اضطرابات نفسية كالارتعاش وتحريك الإصبع بصورة مستمرة.
 -القلق والتفكير المفرط في الفيس بوك وما يحدث فيه عندما تكون بعيداً عن الكمبيوتر والإنترنت، وشعور بالحزن والاكتئاب إذا بقيت بعيدا عنه فترة من الزمن.
- تركيز التفكير حول الفيس بوك إلى حد الهوس، والحديث يدور حوله عندما تكون بعيداً عن الإنترنت مع الأصدقاء ومن تلتقي بهم.
- تحس بالاضطرابات العصبية وقلة النوم أو على العكس الاستغراق لساعات طويلة من النوم عقب ترك الفايس بوك.
- التأثير السلبي على علاقاتك الاجتماعية وأهمها علاقتك بزوجتك وأبناءك.
- محاولات متكررة لتقليل عدد الساعات التي تقضيها في الفيس بوك وباءت بالفشل.
الوقاية من إدمان الفايس بوك:
- حدد المبتغى من دخولك إلى الفايس بوك هل ترتاده بهدف التسلية أو التواصل مع شخص معين أو لطبيعة عملك كالتسويق الاجتماعي مثلا، فتحديد هدفك بدقة وتدوينه على ورقة وتعليقه في مكان بارز أمامك يذكرك باستمرار لكي لا تنفق وقتا فيما لا يفيد عبر الفايس بوك.
- إذا كان الهدف هو التسلية فلا تجعل وسيلتك الوحيدة لملئ الفراغ هو الفايس بوك بل اختر أنشطة أخرى من شأنها أن تحقق لك التسلية وفي نفس الوقت لا تسبب لك آثارا جانبية ضارة كممارسة رياضة محببة إليك أو المشي أو قراءة كتاب على أن تقصر فيس بوك لمرتين أو ثلاثة في الأسبوع محددة مسبقا بساعة أو ساعة ونصف حتى لا تقع فريسة الإدمان.
- اهتم بالتواصل الاجتماعي مع أصدقاءك وأفراد أسرتك كالخروج معهم في نزهة بمكان مفتوح واللعب مع الصغار لتجديد نشاطك وتقوية صلاتك مع عائلتك.
- تصالح مع الطبيعة وتفاعل معها، فالبيئة الواقعية بها كثير من الأشياء الممتعة، التي يمكن أن تسعدك وتشغل وقتك.
- حاول أن تنمي قدراتك الشخصية ولا تحصرها داخل دائرة أو نمط اعتيادي واحد حتى لا تشعر بالملل.
- املأ أوقات فراغك طوال اليوم، من خلال وضع جدول لأنشطة ومهمات معينة تحرص على القيام بها.
- الانخراط بالحياة الاجتماعية وتجنب العزلة والوحدة.
- التقيد بوقت محدد لتصفح الفيس بوك بما لا يزيد عن نصف ساعة يومياً.
- وضع ساعة منبه أو مؤقت حتى يتم تنبيهك بمرور الوقت المحدد، وحتى يشعر الإنسان بما يمضيه من وقت.
- راجع نفسك بشكل يومي حول استخدامك للفيس بوك وقيم أداءك والفائدة التي حصلت عليها.
- لا تجعل من االفيس بوك الوسيلة الوحيدة لملء الفراغ واللهو، وطريقة للهروب من الواقع وضغوط الحياة.
- تدريب الذات على مهارات الاسترخاء البدني والذهني، وممارسة التأمل لراحة الجهاز العصبى وتجديد الطاقة االذهنية والجسدية.
- كسر الروتين والتحرر من النمطية فى الحياة والقيام بأعمال جديدة وتغيير توقيت استخدام الإنترنت .
- كتابة بطاقات للتذكر تتضمن نصائح عن استخدام الفايس بوك للوقاية من إدمانه والآثار السلبية للاستخدام المفرط له.
- اتباع أسلوب حياة صحي، بمواعيد نوم واستيقاظ منتظمة، ومواعيد لتناول الوجبات دون إلغاء بعضها.
ملاحظة :
ينصح من يقع فريسة الادمان على الانترنت بكافة أنواعه، اللجوء إلى مساعدة الاختصاصين النفسيين، ولاسيما المدربين على علاج الادمان للخروج من براثنه والتعافي منه باتباع برامج علاجية منوعة ومنع الانتكاسة والتأهيل.
فهل أنتم من مدمني الفيسبوم أم لا؟
المراجع: الانترنيت والفايسبوك.

0/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم