هناك نار ثم نور يأتي من بعده

هناك نار ثم نور
خـــاطرة: هنــاك نــــار
--------------------------------
طلع بدر القمر في سمائها
ونمت زهرة البراءة في ارضها
واينعت لذة الحب في دائرتها
ونضج الفكر ... في مدراسها
في حضنها
مرت اوراق جميلة
كزهرة الياسمين يطايرها نسيم الصباح
لكنها ممزوجة بمرارة الزمان
***
ظلام الليل في نهاره
باد لكل جوال في دروبها
اناسها كرام
في الجهل يستوون
وفي الذنوب يتغمسون
***
هي الحبيبة
التي اسقتني جرعة من السم
لكن لم تقتلني
بل احيت في عروقي دمي الذي توقف عن الدوران
منذ الازل قبل التاريخ
احببيتها قبل الصرخة الاولى
اسمها ليس ككل الاسماء
فاتنة الجمال بيضاء وشقراء
***
هناك تم نار
تشتعل في القلب كالبركان
انها حبيبتي التي لن اتنازل عنها
وان كانت سمعتها مشوهة
منذ النظرة الاولى احببتها
وفي احضانها نما حبي لها
اريد ان اطهر جسدها
بماء زمزم
اه لو تعلمين حبيبتي
ان دمك في قلبي
الى الابد يسري في عروقي
هناك نار ... تم نار
تلتهم جسدي وعظامي
ولا تبقي على غير دمي
الذي يدور حول نفسه في العدم
ربي اغيتني برحمتك
تطفئ نار فؤادي
هنا نار
 ثم نور
يأتي من بعده
--------------------------------
هذه الخاطرة او القصيدة في ايام جامعة القاضي عياض بمراكش بتاريخ 13/02/1999، ولها موقف ظريف حيث كتبت في ليلة من ليالي الاحد بعد ان اصيبت بأرق شديد، وكتبت في ظلمة حالكة الى ان اطل عليها الصباح فاصبحت مجرد خربشات مخربشة في ورقة بيضاء لا اول من اخرها...
وقد عثرت عليها في ارشيف منسي ومغمور بين تل من الكتب والمطبوعات والاوراق التي اصبحت لا تغني ولا تسمن من الجوع، وارتايت بهذه المناسبة ان اشارك بها في هذه المدونة، فلا يهم مستواها واسلوبها بقدر ما يهمنا ذكراها ومغزاها...
فهي تعتبر من بين الذكريات بين الاصدقاء حول البلدة التي ننتمي اليها، والتي يعيبها القاصي والداني ولم تسلم من السوء حتى من ساكنها، وبهذه المناسبة اقول ان اي بلد يظهر تطوره وتقدمه في عقلية ابنائه وساكنته.
انما الامم اخلاق ما بقيت ........... فان هم ذهبوا ذهبت اخلاقهم.
وقد شاركني لحظاتها صديقنا ادهم محمد، هذا الاخير الذي اسميه الموهبة الضائعة في هذا الزمن، فقد كان يكتب بعض القصائد والخواطر الرائعة وتوقف عن ذلك بالقوة القاهرة...
--------------------------

أخي الكريم شكرا لزيارتك لموقعنا، ويسرنا كثيرا أن تزورنا في كل مرة، وحرام تنسونا بالمرة.
وإذا أعجبك هذا الموضوع، يمكنك بنقرة واحدة تحميله أسفله:

0/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم