الجزء السادس من طرائف ونوادر جحا الكبرى

طرائف ونوادر جحا
**51** أراد رجل أن يستهزئ بجحا ويسخر منه, فقال له: عرفت حمارك, ولم أعرفك... قال جحا: الحمير تعرف بعضها.

**52** في أحد الايام كان جحا فقيرا.. وشخص اراد ان يشتري منه بيته ..قال نعم بشرط ان ازور هذا المسمار الذي على الجدار.. فقال الذي سيشتري الدار: بالتأكيد.. فذهب جحا كي يزور المسمار في وقت الفطور.. والذي اشترى البيت أفطره.. وجاء جحا في وقت الغداء وغداه.. وجاء جحا في وقت العشاء فعشاه.. واستمر هذا الى سنوات.. فذهب وقال لجحا لم اعد اريد بيتك وخذهواعد لي مالي.. وقال جحا جيد ليس معي المال..فقال حسناً خذ بيتك وخذ مالي وابتعد عني..

**53** في احد الايام كانا أحمقان يمشيان في الطريق.. وقال أحدهما للآخر تعال نتمنى . فقال الأول أتمنى ان يكون لي قطيع من الغنم عدده 1000 وقال الآخر اتمنى أن يكون لي قطيع من الذئاب عدده 1000 ليأكل أغنامك ، فغضب الأول وشتمه ثم تضاربا... مر جحا وسألهما فحكيا له قصتهما وكان جحا يحمل قدرين مملوءين بالعسل فأنزل القدرين وكبهما على الأرض وقال لهما اراق الله دمي مثل هذا العسل إن لم تكونا أحمقي.

**54** جاء صديق جحا واسمه حسن وقال له أريد أن أصنع خاتماً مكتوب فيه اسمي، وليس عندي مال كثير, فقال جحا: لا بأس. وانطلق معه إلى صانع الأختام, قال جحا: كم يكلف الحرف الواحد؟ فأجاب صانع الأختام: عشرة دراهم, فقال صديق جحا: ليس معنا سوى عشرين!! فنظر جحا إليه وفكر قليلاً ثم قال للصانع: إصنع لنا خاتماً بإسم " خس ", قال الصانع بدهشة: ما هذا الإسم؟ فقال: وما شأنك أنت؟؟ إصنع مانريد. وصنع الصانع لهما الخاتم وعندما أراد أن يضع نقطة الخاء, قال له جحا مسرعاً: ضع النقطة على آخر السين .. فضحك الصانع وعرف أن ما يريده جحا هو اسم " حسن " ولم يأخذ منهما أي درهم ...

**55** رأى جحا رجل يغرق في البحر فهب لنجدته فاخذه جحا ورماه الى البحر فقال الرجل لماذا رميتني فقال جحا: أفعل الخير وارميه البحر.

**56** ماتت امرأة جحا فلم يأسف عليها كثيرا، وبعد مدة مات حماره فظهرت عليه علائم الغم والحزن .فقال له بعض أصدقائه: عجـباَ منك، ماتت امرأتك من قبل ولم تحزن عليها هذا الحزن الذي حزنته على موت الحمـارفأجابهم:عندما توفيت امرأتي حضر الجيران وقالوا لا تحـزن فسـوف نجد لك أحسن منها، وعاهدوني على ذلك، ولكن عندما مات الحمار لم يأت أحد يسألني بمثل هذه السلوى... أفلا يجدر بي أن يشـتد حزني !!؟

**57** كان جحا في الطابق العلوي من منزله، فطرق بابه أحد الأشخاص، فأطل من الشباك فرأى رجلافقال : ماذا تريد؟... قال: انزل إلي تحت لأكلمك، فنزل جحا فقال الرجل: أنا فقير الحال أريد حسنة يا سيدي. فاغتاظ جحا منه ولكنه كتم غيظه وقال له: اتبعني وصعد جحا إلى أعلى البيت والرجل يتـبعه، فلما وصلا إلى الطابق العلوي التفت إلى السائل وقال له: الله يعطيك... فأجابه الفقي:  ولماذا لم تقل لي ذلك ونحن تحت؟... فقال جحا : وأنت لماذا أنزلتني ولم تقل لي وأنا فوق؟

**58**  دخل جحا أحد المحلات التي تبيع الحلوى والفطائر... وطلب من البائع أن يعطيه قطعة من الحلوى... لم تعجب الحلوى جحا... فطلب من البائع أن يستبدلها بقطعة من الفطير...أخذ جحا قطعة الفطير... وأنصرف دون أن يدفع ثمنها... نادى البائع على جحا وقال له: لم تدفع ثمن الفطيرة يا جحا؟!!! فقال جحا: ولكنني قد أعطيتك قطعة الحلوى بدلاً منها فقال البائع : ولكنك لم تدفع ثمن الحلوى أصلاً!! وقال جحا: وهل أخذت الحلوى وأكلتها حتى ادفع ثمنها؟؟؟!!!

**60** خرج جحا من بيته قاصداً التنزه... وعندما دخل البستان علق ثوبه بجذع شجرة...وتعثرت قدماه... وتمزق ثوبه فألتفت قائلاً بغضب :- لولا أنك بهيم لا تعقلين لكسرت أنفك؟؟!!!

0/أضـف تعليقـك هنـــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم


قـد يعجبـك أيضــا: