الجزء الثاني من طرائف ونوادر جحا الكبرى

طرائف ونوادر جحا
 **11** جاءه ضيف ونام عنده فلما كان منتصف الليل أفاق الضيف ونادى جحا قائلا: ناولني يا سيدي الشمعة الموضوعة على يمينك فاستغرب جحا طلبه وقال له: أنت مجنون،كيف أعرف جانبي الأيمن في هذا الظلام الدامس؟

**12** سألوه يوماً: ما هو طالعك؟ فقال: برج التيس. قالوا: ليس فيعلم النجوم برج اسمه تيس. فقال: لما كنت طفلا فتحت لي والدتي طالعي فقالوا لها أنه في برج الجديوالآن قد مضى على ذلك أربعون عاماً فلا شك أن الجدي من ذلك الوقت قدصار الآن تيسا وزيادة.

**13** سكن في دار بأجرة، وكان خشب السقف يقرقع كثيرا، فلما جاء صاحب الدار يطالبه بالأجرة قال له:أصْلِحْ هذا السقف فإنه يقرقع، قال: لا بأس عليك فإنه يسبح الله، قال جحا: أخاف أن تدركه خشية فيسجد.

**14** أحست امرأة جحا ببعض الألم فأشارت عليه أن يدعو الطبيب، فنزللإحضاره،وحينما خرج من البيت أطلّت عليه امرأته من النافذة وقالت له الحمد لله لقدزالالألم فلا لزوم للطبيب. لكنه أسرع إلى الطبيب وقال له: إن زوجتي كانت قدأحست بألم وكلفتني أن أدعوك، لكنها أطلت من النافذة وأخبرتني أنها قد زالألمها فلا لزوم لأدعوك، ولذلك قد جئت أبلغك حتى لا تتحمل مشقة الحضور.

**15** جاءته إحدى جاراته وقالت له: أنت تعلم أن ابنتي معتوهة متمردة، فأرجو أن تقرأ لها سورة أو تكتب لها حجابا، فقال له: إن قراءة رجل مسن مثلي لاتفيدها، ولكن ابحثي لها عن شاب في سن الخامسة والعشرين أو الثلاثين، ليكون لها زوجا وشيخا معا، ومتى رزقت أولادا صارت عاقلة طائعة.

**16** قيل له يوما: كم ذراعا مساحة الدنيا؟ وفي تلك اللحظة مرت جنازة، فقال لهم: هذا الميت يرد على سؤالكم فاسألوه، لأنه ذرع الدنيا وخرج منها.

**17** كان أمير البلد يزعم أنه يعرف نظم الشعر، فأنشد يوما قصيدة أمام جحا وقال له: أليست بليغة؟.. فقال جحا: ليست بها رائحة البلاغة... فغضب الأمير وأمر بحبسه في الإسطبل، فقعد محبوسا مدة شهر ثم أخرجه. وفي يوم آخر نظم الأمير قصيدة وأنشدها لجحا، فقام جحا مسرعا، فسأله الأمير: إلى أين يا جحا؟ فقال: إلى الإسطبل يا سيدي.

**18** دخل عجل مزرعة جحا..... وأخذ يعبث بالمزرعة.....ويأكل البرسيم... وفي هذه اللحظة دخل جحا المزرعة وقام بضربة.... ولكن العجل فر منه... وحينئذ فكر جحا ثم قال: -لابد انه عائد إلى أمه[...... ذهب جحا ألى حيث تقيم الام فوجد العجل واقفاً تحت رجليها وهو في حالة ذعر وخوف.... أخذ جحا العصا وأخذ يضربالأم... حينئذ صاح صاحب البقرة محتجاً على جحا وقال: وماذا فعلت البقرة حتى تضربها؟؟؟ !!... فقال جحا: حينما لا تحسن الأم تربية ابنها فأنها تستحق الضرب.

**19** في يوم من الأيام كان جحا يملك عشرة حمير فركب على واحد فعد الباقي فإذا هي تسعة ثم نزل من الحمار العاشر فإذا هي عشرة .... فقال:-أمشي وأكسب حمار بدلا من أن اركب واخسر حماراً.

 **20** دعي جحا الى قاعة مؤتمرات الي القاء كلمته ولما جاء دوره طلع الى المنصة وقال ايها الناس والله انا ليست افكر في الكراسي والطاولات كيف دخلتموهم بهذا الحجم وباب القاعة صغير.

0/أضف تعليقك هنــا:

مرحبا بك اخي الكريم، اذا اعجبك الموضوع، فلا تبخل علينا برآيك وأترك بصمتك، باضافة التعليق أسفله، وشكرا.

أحدث أقدم